ترامب يلغي زيارة للدنمارك بعد رفضها بيع جزيرة غرينلاند

21 اغسطس 2019
الصورة
فريدريكسن عن فكرة ترامب: "سخيفة" (توبياس شوارز/نيكولاس كام/فرانس برس)


ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، زيارة للدنمارك كانت مقررة أوائل سبتمبر/أيلول المقبل، بعد أن رفضت رئيسة وزراء الدنمارك فكرته لشراء جزيرة غرينلاند.

وقال ترامب، في تغريدة على "تويتر": "الدنمارك دولة مميزة للغاية وشعبها رائع ولكن بناء على تعليقات رئيسة الوزراء مته فريدريكسن بأنّها ليست مهتمة بالنقاش حول شراء غرينلاند، سأرجئ اجتماعنا المقرر في غضون أسبوعين إلى وقت لاحق".

وأضاف: "وفرت رئيسة الوزراء قدراً كبيراً من النفقات والجهد لكل من الولايات المتحدة والدنمارك، كونها اتسمت بالصراحة الواضحة. أشكرها على ذلك، وأتطلع لإعادة تحديد موعد في وقت ما في المستقبل".


وقال مسؤول بالبيت الأبيض إنّ ترامب ألغى زيارته المقررة للدنمارك، يومي الثاني والثالث من سبتمبر/أيلول.

وكان من المقرر أن يناقش ترامب القطب الشمالي خلال اجتماعات في كوبنهاغن مع فريدريكسن التي تولت السلطة، في يونيو/حزيران، وكيم كيلسن رئيس حكومة غرينلاند التي تتمتع بالحكم الذاتي.

وأعلن كيلسن، وفريدريكسن أنّ هذه الجزيرة ليست للبيع، بعد أن أبدى ترامب اهتمامه بشرائها. وكانت فريدريكسن قد قالت، يوم الأحد، إنّ فكرة بيع غرينلاند للولايات المتحدة "سخيفة"، في حين أكد مستشار اقتصادي لترامب، اهتمام الولايات المتحدة بشراء أكبر جزيرة في العالم.

غرينلاند أكبر جزيرة بالعالم وتتمتع بحكم ذاتي (شون غالوب/Getty) 


وقالت فريدريكسن، لصحيفة "سيرمتسياك"، أثناء زيارتها لغرينلاند: "غرينلاند ليست للبيع. غرينلاند ليست دنماركية. غرينلاند ملك مواطنيها. لدي أمل قوي ألا يكون ذلك على محمل الجد".

ويعيش حوالي 56 ألف شخص في الجزيرة المغطاة بالجليد، والتي تقع بين شمال المحيط الأطلسي والمحيط المتجمد الشمالي.

العائلة الملكية الدنماركية: قرار ترامب "مفاجأة"

في المقابل، قالت متحدثة باسم القصر الملكي الدنماركي، إنّ قرار ترامب تأجيل زيارته التي كانت مقررة إلى البلاد "مفاجأة".

وقالت لين باليبي، لـ"أسوشييتد برس"، اليوم الأربعاء، إنّ العائلة، التي دعت ترامب رسمياً لزيارة الدنمارك في الثاني والثالث من سبتمبر/ أيلول المقبل، ضمن جولة أوروبية، "ليس لديها أي تعليق آخر على القرار".


وأكد ترامب، للصحافيين، يوم الأحد، أنّه ناقش، في الآونة الأخيرة، إمكانية شراء الجزيرة على الرغم من أنّ مثل هذه الخطوة لا تمثل أولوية فورية له.

وقال، للصحافيين في نيوجيرزي، إنّ "الفكرة طُرحت ... وهي مهمة من الناحية الاستراتيجية".

وتعطي اتفاقية دفاعية بين الدنمارك والولايات المتحدة تعود إلى عام 1951 الجيش الأميركي حقوقاً في قاعدة "ثول" الجوية بشمال غرينلاند.

(رويترز, أسوشييتد برس)

تعليق: