ترامب يتهم حكام الولايات بالضعف ويطلب صرامة أكبر مع المحتجين

01 يونيو 2020
الصورة
من الاحتجاجات في لوس أنجليس (Getty)
انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب رد حكام الولايات على الاحتجاجات في البلاد خلال اتصال اليوم الإثنين، وقال للحكام إنه يجب عليهم اتخاذ موقف أكثر صرامة وإن ردهم الحالي يجعلهم يبدون ضعفاء.

ونقلت محطة (سي.بي.أس) التلفزيونية أن ترامب خاطب حكام الولايات قائلاً: "عليكم السيطرة، إذا لم تسيطروا على الوضع فإنكم تهدرون الوقت. سيسحقونكم وستظهرون كمجموعة من الحمقى".

يأتي ذلك في وقت أعلنت رئيسة بلدية العاصمة الأميركية واشنطن ميوريل باوزر، اليوم، تمديد ساعات حظر التجول المفروض في المدينة بسبب استمرار الاضطرابات.

وأوضحت باوزر أن حظر التجول سيبدأ الإثنين عند الساعة 19,00 بالتوقيت المحلي، بعدما كان مفروضاً في المدينة اعتباراً من الساعة 23,00، وسيفرض ليومين.

وقالت رئيسة بلدية واشنطن في مؤتمر صحافي إن "جريمة قتل جورج فلويد تثير غضب كل الأميركيين. لكن تحطيم النوافذ (الواجهات الزجاجية) وأعمال النهب تطغى على (النقاش حول) الأنظمة المختلة التي أوصلتنا إلى هنا".

في الأثناء، أعلن البيت الأبيض أنه سيرسل قريبا قوات اتحادية إضافية، للرد على الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

وشهدت واشنطن وغيرها من المدن الأميركية الكبرى، الأحد، مزيداً من التظاهرات المنددة بالعنصرية وبالعنف الممارس من قبل الشرطة على خلفية وفاة جورج فلويد، وهو أميركي أسود يبلغ 46 عاماً، قضى خلال توقيفه على يد شرطي أبيض.

واتّخذت التظاهرات المنظمة أمام البيت الأبيض ليلاً منحى تصعيدياً، مع إحراق سيارات وتخريب محال تجارية.

وبالتزامن مع مثول ضابط شرطة مينيابوليس ديريك تشوفين، المتهم بقتل جورج فلويد، أمام المحكمة، اليوم، كشف تقرير لموقع "TMZ" الأميركي، أن المحققين يخشون إقدام تشوفين على الانتحار، وأنه يخضع لمراقبة مشددة ويجري فحصه كل 15 دقيقة.

وكانت السلطات في مينيابوليس قد اعتقلت تشوفين يوم الجمعة الماضي، بعد أيام من بث مشاهد مصورة تظهره وهو جاثم فوق رقبة فلويد الذي كان يصرخ لأنه غير قادر على التنفس، قبل أن يلفظ أنفاسه بعد فترة وجيزة في المستشفى.

ويواجه تشوفين تهمة القتل من الدرجة الثالثة، أي أنه تسبب في موت شخص عن طريق ارتكاب فعل خطير للغاية على الآخرين، وذلك وفقاً لقانون ولاية مينيسوتا.

وتطالب عائلة جورج فلويد باعتقال رجال الشرطة الأميركية الثلاثة الآخرين الذين ساهموا في اعتقاله قبل مقتله، بحسب ما نقلته شبكة "سي أن أن".

تعليق: