ترامب يختار متشدداً تجاه الصين رئيساَ للمجلس الوطني للتجارة

22 ديسمبر 2016
الصورة
الرئيس المنتخب دونالد ترامب (Getty)
+ الخط -
اختار الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، أمس الأربعاء، بيتر نافارو، وهو خبير اقتصادي يحث على موقف متشدد من الصين، لرئاسة المجلس الوطني للتجارة الذي أنشئ حديثاً في البيت الأبيض.

وقال الفريق الانتقالي، في بيان، "إن تشكيل المجلس الوطني للتجارة يُظهر تصميم الرئيس المنتخب على جعل قطاع التصنيع الأميركي عملاقاً مرة أخرى، وإتاحة الفرصة لكل أميركي للعمل في وظيفة مناسبة بأجر مناسب".

وجعل ترامب من التجارة ركيزة لحملته الرئاسية، وهاجم ما قال إنها اتفاقيات سيئة عقدتها الولايات المتحدة مع دول أخرى.

وهدد الرئيس المنتخب -الذي سيتولى المنصب رسمياً في العشرين من يناير/كانون الثاني- بفرض رسوم جمركية مرتفعة على الواردات من الصين، وأثار غضب بكين بتشكيكه في سياسة "الصين الواحدة" التي تتبعها واشنطن منذ وقت طويل.

من هو بيتر نافارو؟

وُلد بيتر نافارو في 20 يناير/كانون الثاني 1949، في الولايات المتحدة، حاصل على دكتوراه في الاقتصاد والسياسات العامة من جامعة هارفرد. يعمل كأستاذ لمادة الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا.

اشتهر نافارو (67 عاماً) بمواقفه المتشددة ضد الصين، وهو مؤلف كتاب "الموت بيد الصين: كيف خسرت أميركا قاعدتها للتصنيع"، وقد تحوّل لاحقاً الكتاب إلى فيلم وثائقي.

يعتبر من الداعين إلى تعزيز الارتباط مع تايوان، بما في ذلك مساعدتها في برنامج لتطوير الغواصات.

ويجادل بأنه ينبغي لواشنطن أن تتوقف عن الإشارة إلى سياسة "الصين الواحدة"، لكنه لم يصل إلى حد القول بأنها يجب أن تعترف بتايوان، قائلا "لا حاجة لوخز الباندا بلا داع".

كان واحداً من الاقتصاديين الأميركيين الأكثر تنوعاً وإنتاجاً في العقود القليلة الماضية.

له العديد من المؤلفات المثيرة للجدل، منها "بذور الدمار: لماذا الطريق إلى الخراب الاقتصادي يمر عبر واشنطن، وكيفية استصلاح الازدهار الأميركي"، إذ أمطرت في البرازيل، عليك شراء ستاربكس، إدارة دورة الأعمال لميزة تنافسية، وغيرها من المؤلفات والكتب، إلا أن شهرته باتت واسعة عند تأليف كتاب الموت بيد الصين، والذي تحوّل لاحقاً إلى فيلم وثائقي.

(العربي الجديد)

المساهمون