ترامب يتجه لخفض المساعدات الخارجية 21% في ميزانية 2021

10 فبراير 2020
الصورة
ترامب سيخفض المساعدات إلى 44.1 مليار دولار (Getty)
+ الخط -
قال مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية، لوكالة "رويترز"، إنّ الرئيس دونالد ترامب سيقترح خفض مليارات الدولارات من المساعدات الخارجية في ميزانية السنة المالية 2021 التي سيتقدم بها للكونغرس، وسيسعى إلى زيادة المخصصات المالية لمجابهة التهديدات الاقتصادية المتنامية من الصين وروسيا.
وسعى ترامب، وهو جمهوري، في اقتراحه لميزانية العام الماضي، إلى خفض المساعدات الخارجية، لكنه واجه مقاومة شديدة من الكونغرس ولم ينجح في سعيه.

وستنشر أحدث ميزانية لترامب، اليوم الاثنين، وهي مسودة لاقتراحاته في مجال الإنفاق، ولا يُرجح مرة أخرى أن تنال الموافقة، خاصة في سنة انتخابات.
وقال مسؤول في الإدارة إنّ ترامب سيسعى إلى خفض نسبته 21% في المساعدات الخارجية ضمن اقتراح يطلب تخصيص 44.1 مليار دولار لها في السنة المالية المقبلة، بعدما كانت 55.7 مليار دولار في ميزانية السنة المالية 2020 السارية حاليا.

وذكر المسؤول أنّ المساعدات لأوكرانيا ستبقى في مستويات ميزانية 2020. وبرّأ مجلس الشيوخ ساحة ترامب، الأسبوع الماضي، في قضية مساءلته تمهيدا لعزله بعد اتهامه بحجب مساعدات لأوكرانيا لحثها على التحقيق بشأن منافسه السياسي الديمقراطي جو بايدن نائب الرئيس السابق، والذي يسعى ليصبح مرشح الديمقراطيين في انتخابات الرئاسة الأميركية، هذا العام، أمام ترامب.

عجز الموازنة

وفي السياق، أفادت وسائل إعلام أميركية، بأنّ مشروع الموازنة الذي سيكشف البيت الأبيض عنه، الإثنين، سيتخلّى عن هدف سعى إليه الجمهوريون طويلاً، ألا وهو سدّ العجز في الميزانية الفدرالية خلال عقد.



ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن وثائق عمل داخلية، أنّ الهدف الجديد لإدارة ترامب في مشروع الموازنة الجديدة، هو سدّ العجز في الميزانية الفدرالية بحلول عام 2035 بدلاً من عام 2030.

ولطالما أكّدت إدارة ترامب عزمها على القضاء خلال عشر سنوات على العجز في الميزانية الفدرالية، لكنّ الرئيس الجمهوري بدا مؤخّراً غير مهتمّ بالسيطرة على عجز الموازنة، بحسب الصحيفة.

وهذا العجز الذي فاقمته إجراءات لتحفيز النمو؛ مثل خفض الضرائب على الشركات وتخفيف الأعباء الضريبية عن الطبقات الميسورة، يتوقّع أن يصل إلى 1015 مليار دولار في نهاية أيلول/سبتمبر 2020.

وبحسب "واشنطن بوست"، فإنّ مشروع الموازنة ينصّ على إنفاق ملياري دولار لمواصلة بناء الجدار الحدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك، بينها أجزاء بطول 645 كيلومتراً جديداً سيتم تشييدها، بحلول نهاية العام الجاري.

وترامب المرشّح لولاية رئاسية جديدة في الانتخابات المقرّرة، في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، تعهّد، السبت، في تغريدة على "تويتر"، بعدم المسّ بميزانية الرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

المساهمون