ترامب: قتلنا سليماني لأنه خطط لتفجير سفارتنا في بغداد

ترامب: قتلنا سليماني لأنه خطط لتفجير سفارتنا في بغداد

10 يناير 2020
الصورة
ترامب وصف سليماني بـ"وحش كاسر" (براندن سميالوفسكي/فرانس برس)
+ الخط -
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، إن الولايات المتحدة قتلت قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بعد قليل من وصوله إلى العراق الأسبوع الماضي، لأسباب منها "أنهم كانوا يتطلعون لتفجير سفارتنا".

وأضاف ترامب في تصريحات للصحافيين في البيت الأبيض الخميس: "أمسكنا بوحش كاسر،‭ ‬وقضينا عليه، وهذا كان ينبغي أن يحدث منذ وقت طويل. فعلنا ذلك لأنهم كانوا يتطلعون لتفجير سفارتنا".

وقال ترامب إن بلاده نفذت الضربة أيضاً بسبب هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية أميركية بالعراق، قامت به جماعة مسلحة مدعومة من إيران في ديسمبر/كانون الأول، وأسفر عن مقتل متعاقد أميركي، ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن سليماني لعب دوراً في تدبيره.

وتحدّث ترامب عن الأحداث التي وقعت أمام السفارة الأميركية في بغداد، مشيراً إلى أن سليماني كان يريد أن تصبح تلك الاحتجاجات أشد عنفاً.

وقال: "كانت هذه مؤامرة منظمة تماماً. وأنتم تعلمون من الذي نظمها. ذلك الرجل لم يعد في محيطنا الآن. وكان في ذهنه ما هو أكثر من تلك السفارة".

إلى ذلك، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الجمعة، حرص بلاده على حماية الشعبين الأميركي والعراقي ومصالحهما.

وقال بومبيو في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إنه "أجرى مساء الخميس اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي". وأضاف أنه أكد خلال ذلك "حرص الولايات المتحدة على حماية الشعبين الأميركي والعراقي ومصالحنا".

كما أجرى بومبيو، وفق ما ذكر عبر "تويتر"، اتصالين مع وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، وناقش معهما الوضع في المنطقة.

وقال: تحدثت مع بوريل بشأن التحديات الأمنية في المنطقة وسلوك إيران المزعزع للاستقرار، مشدداً على ضرورة الحفاظ على مكاسب الائتلاف الدولي لمحاربة "داعش".


وفي أول ردّ إيراني على اغتيال سليماني، أعلن الحرس الثوري الإيراني بعد منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء، أن قواته استهدفت قاعدة عين الأسد التي تضم جنوداً أميركيين في محافظة الأنبار العراقية بصواريخ أرض- أرض، إضافة إلى القاعدة الأميركية في أربيل.

وأكد وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، يوم الأربعاء، أن الصواريخ الإيرانية، انطلقت من ثلاث قواعد داخل إيران، وأنها لم تحقق أهدافها المرجوة، مشيراً إلى أن عددها كان 16 صاروخاً، وأن 12 صاروخاً فقط أصابت أهدافاً مثل أبنية وخيم، ولم تكن دقيقة.

وصوّت مجلس النواب الأميركي، الخميس، على الحدّ من قدرة ترامب على القيام بأي عمل عسكري ضد إيران، في مسعى من المجلس لاستعادة دور الكونغرس في قرارات شن الحروب.

وصوّت 224 نائباً لمصلحة القرار، فيما عارضه 194، علماً أن ثلاثة نواب جمهوريين أيّدوا القرار الذي يطالب الرئيس بعدم الإقدام على أي عمل عسكري ضد إيران من دون موافقة الكونغرس.

وكان الديمقراطيون اقترحوا نص القرار غير الملزم بعد الضربة التي قُتل فيها سليماني.