ترامب بحث مع أردوغان انسحاباً "منسقاً بدقة" من سورية

ترامب بحث مع أردوغان انسحاباً "منسقاً بدقة" من سورية

23 ديسمبر 2018
الصورة
ترامب: أجريت محادثة هاتفية طويلة ومثمرة مع أردوغان(Getty)
+ الخط -

بحث الرئيسان الأميركي دونالد ترامب، والتركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، في اتصال هاتفي، الملف السوري و"انسحاباً بطيئاً ومنسّقاً بدقة للقوات الأميركية من المنطقة".

وكتب ترامب على "تويتر" أنه وأردوغان أجريا "محادثة هاتفية طويلة ومثمرة"، تناولت أيضاً تنظيم "داعش" و"التزامنا المتبادل في سورية"، والعلاقات التجارية "التي ازدهرت في شكل كبير".
من جهتها، قالت مصادر في الرئاسة التركية إن أردوغان وترامب "اتفقا على التنسيق بين البلدين لـ"منع حدوث أي فراغ في السلطة" بالتزامن مع الانسحاب الأميركي.

وأضافت أن أردوغان عبر عن "ارتياحه إزاء الخطوات التي اتخذتها واشنطن بشأن محاربة الإرهاب في سورية"، وفق ما نقلت "الأناضول".

وأكد الرئيس التركي في هذا الإطار استعداد بلاده لتقديم كافة أشكال الدعم للولايات المتحدة حليفتها بحلف شمال الأطلسي (ناتو)، بحسب المصادر ذاتها.

وأعلن الرئيس الأميركي، يوم الأربعاء الماضي، رسمياً، انسحاب قوات بلاده من سورية، متحدثا عن إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش" الإرهابي.

وبعد إعلان الولايات المتحدة عزمها سحب قواتها من سورية، دفعت تركيا بتعزيزات عسكرية إلى منطقة منبج في ريف حلب، تمهيداً لعمليات عسكرية مرتقبة.

وقالت وسائل إعلام تركية إن هذه التعزيزات هي الكبرى منذ سنوات، مشيرة إلى أنها تضم مركبات وفرق "كوماندوز"، إلى جانب عدد كبير من المواد العسكرية، مرت من إقليم هاتاي إلى ولاية كيليس على الجزء العلوي من مدينة ألبيلي.


وكان أردوغان قد أعلن قبل أسبوعين عزم بلاده على بدء عملية شرق الفرات، لـ"تخليصه من المنظمة الإرهابية الانفصالية"، في إشارة إلى "قوات سورية الديمقراطية"، التي تشكل "وحدات حماية الشعب" عمودها الفقري، وتسيطر على معظم المنطقة.


(العربي الجديد)