تراجع في لهجة حزب صالح: موقفنا ضد "العدوان" ثابت

تراجع في لهجة حزب صالح: موقفنا ضد "العدوان" ثابت

03 ديسمبر 2017
الصورة
صالح عرض فتح "صفحة جديدة" مع التحالف أمس(فرانس برس)
+ الخط -

أعلن حزب "المؤتمر" الذي يترأسه علي عبدالله صالح، اليوم الأحد، أن وقوفه ضد ما وصفه بـ"العدوان"، إشارة إلى التحالف بقيادة السعودية والإمارات، "راسخ وثابت، وليس كما فسر خطاب صالح بالأمس".

جاء ذلك في بيان نشره على موقعه الرسمي على الإنترنت، سرد فيه تفاصيل خلافه مع جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، واتهمهم باقتحام الوزارات والمؤسسات، وأضاف أن "موقف المؤتمر الشعبي العام ثابت ومبدئي وراسخ في مواجهة العدوان، سواء في ظل الشراكة أو في غياب الشراكة، وليس كما فسر خطاب رئيس المؤتمر، يوم أمس، تفسيراً خاطئاً لتبرير تصرفاتهم العدوانية" إشارة إلى الحوثيين.

ورحب حزب صالح بأي "جهود توحد الصف الداخلي وتزيل كل أسباب التوتر القائم"، وهي دعوة تمثل تراجعاً في لهجة الحزب التصعيدية ضد الحوثيين، يوم أمس.

وفي السياق، نقلت قناة "الجزيرة"، عن مصادر لم تسمّها، أن صالح طلب وساطة كلّ من "حزب الله" اللبناني وإيران، لاحتواء خلافه مع الحوثيين، الذي وصل إلى اشتباكات مسلّحة غير مسبوقة في شوارع العاصمة صنعاء، ودعوته أنصاره إلى "الانتفاض" في وجه الحوثيين.

وفي الخطاب الذي ألقاه أمس عبر قناة "اليمن اليوم"، التابعة له، أعلن صالح، ضمناً، إلغاء تحالفه مع الحوثيين الانقلابيين، عبر عرضه على السعودية فتح "صفحة جديدة إن أوقفت عدوانها"، ما دفع التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، إلى الترحيب بما وصفها بـ"الانتفاضة"، فيما دعا زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، إلى "التعقّل"، في ظل المواجهات المستمرة بين الطرفين في صنعاء.