تراجع بيع السيارات الكهربائية للمرّة الأولى

08 سبتمبر 2019
الصورة
"تسلا" تصدّرت المبيعات بحوالي 20 ألف وحدة (Getty)

تراجعت مبيعات السيارات الكهربائية العالمية للمرة الأولى في التاريخ الحديث خلال شهر يوليو/ تموز الماضي، بعدما خفضت الصين دعم مشترياتها، ما يُبرز الدور الذي تلعبه المساعدات الحكومية في ازدهار هذه السوق، وفقًا لتقرير صادر عن شركة الوساطة والبحث الأميركية "سانفورد سي. بيرنشتاين" Sanford C. Bernstein التي يعود تاريخ تأسيسها إلى العام 1967.

وأوردت الشركة في تقريرها الصادر هذا الأسبوع والذي سلطت الضوء عليه شبكة "بلومبيرغ" الأميركية، أن المبيعات الشهرية في جميع أنحاء العالم من السيارات الكهربائية تراجعت بنسبة 14 في المئة إلى حوالى 128 ألف سيارة ركاب كهربائية، تبعًا لانخفاض المبيعات في الصين وأميركا الشمالية، على الرغم من تزايد بيعها في القارة الأوروبية. 


يأتي هذا التطوّر بينما يشهد نمو اقتصاد الصين تباطؤاً، وهي أكبر منتج وسوق للسيارات الكهربائية في العالم، حيث يضغط تخفيض دعم المركبات الكهربائية وتباطؤ نمو الاقتصاد على قرارات الشراء في أوساط المستهلكين.
وقد خفضت الحكومة الصينية تمويل عمليات الشراء الفردية لمركبات الطاقة الجديدة ابتداء من 26 يونيو/ حزيران، من أجل تشجيع شركات صناعة السيارات على التركيز على ابتكار المنتجات.



وعلى الرغم من أن السيارات الكهربائية لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من سوق السيارات، فإن شركات صناعة السيارات تراهن على هذا النمو من أجل التوسّع في المستقبل، في وقت أدّى تباطؤ الطلب على المركبات المستهلكة للوقود إلى تراجع أداء أسواق السيارات في جميع أنحاء العالم، مدفوعًا بانخفاض تاريخي في حجم المبيعات داخل الصين.

لكن "بيرنشتاين" أوضحت أن سوق السيارات الكهربائية العالمي حققت نمواً بنسبة 35 في المئة خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، في حين يتوقع الباحثون فيها ارتفاع إجمالي مبيعات العام بأكمله بنسبة تراوح بين 23 في المئة و48 في المئة إلى ما بين 2.4 مليون و2.9 مليون مركبة في العام 2019.
المحلّلون في "بيرنشتاين" أشاروا في التقرير إلى أنه لم يكن مفاجئًا أن يتوقف زخم نمو مبيعات السيارات الكهربائية في يوليو/ تموز الماضي بعد تخفيض الحكومة الصينية الدعم.

لكن على الرغم من الضعف المتوقع على المدى القصير في النصف الثاني من عام 2019، فإنهم لا يزالون إيجابيين تجاه توقعات الطلب على المدى الطويل.



وقد تصدّرت شركة "تسلا" Tesla Inc الأميركية سوق المركبات الكهربائية المخصّصة للركاب، حيث بلغت مبيعاتها حوالى 20 ألف وحدة في يوليو/ تموز، وتلتها "بي.واي.دي كو" BYD Co، العلامة التجارية الصينية المدعومة من إمبراطور الاستثمار الأميركي وارن بافِت Warren Buffett، بنحو 16 ألفًا.

بعد ذلك، حلّت الشركة الألمانية "بي.إم.دبليو" BMW بنحو 9 آلاف، والشركة الصينية "بي.أيه.آي.سي" BAIC المملوكة للحكومة بنحو 8 آلاف، مقابل 75 ألف سيارة تقريبًا لبقية المُنتجين حول العالم.

تعليق: