تذبذب عقود النفط... وأسعار الذهب بأدنى مستوياتها

14 يناير 2020
الصورة
تراجع في عقود برنت اليوم (Getty)
+ الخط -
تذبذبت عقود النفط الآجلة مع بداية تعاملات الثلاثاء، في انتظار بيانات المخزونات الأميركية الأولية، على أن تصدر مؤشرات البيانات النهائية الأربعاء. فيما تراجعت أسعار الذهب إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين.

وهبطت عقود برنت دون 65 دولارا للبرميل، في ختام جلسة الإثنين، وبداية جلسة الثلاثاء، مع استمرار حالة الترقب كذلك، لتوقيع المرحلة الأولى من اتفاق التجارة المزمع بين الولايات المتحدة والصين.

وصعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مارس/ آذار بنسبة 0.09% أو 5 سنتات إلى 64.25 دولارا للبرميل. كما صعدت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.04% أو سنتين اثنتين، إلى 58.12 دولارا للبرميل.

وتشهد العاصمة الأميركية واشنطن، الأسبوع الجاري، توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين، في خطوة قد تضع حدا لتوترات تجارية أثرت على الاقتصاد العالمي.

والخميس، أعلنت وزارة التجارة الصينية، أن نائب رئيس الوزراء الصيني "ليو خه" والذي يرأس فريق التفاوض الصيني مع الجانب الأميركي، سيوقع المرحلة الأولى من الاتفاق خلال الفترة بين 13 و15 من الشهر الجاري.

وانخفضت أسعار الذهب لأدنى مستوياتها في نحو أسبوعين اليوم الثلاثاء إذ تحسن الإقبال على المخاطرة بفعل بيانات اقتصادية صينية جاءت أفضل من التوقعات والتوقيع الوشيك لاتفاق تجاري أولي بين الولايات المتحدة والصين.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.6% إلى 1538.84 دولارا للأوقية (الأونصة). وفي وقت سابق من الجلسة، لامست الأسعار أدنى مستوياتها منذ الثالث من يناير/ كانون الثاني عند 1535.75 دولارا.

وهبطت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.7% إلى 1539.70 دولارا. وارتفعت الأسهم الآسيوية في ظل إشارات إلى حسن النية بين أكبر اقتصادين في العالم في الوقت الذي يستعدان فيه للتوقيع على اتفاق سيمثل هدنة في نزاع الرسوم الجمركية المستمر بينهما منذ 18 شهرا والذي تسبب في قلب وضع الاقتصاد العالمي رأسا على عقب.

وقبل يوم من توقيع اتفاق المرحلة واحد التجاري، أسقطت وزارة الخزانة الأميركية أمس الاثنين وسم الصين كمتلاعب بالعملة، ما يشير إلى المزيد من التحسن في العلاقات. وقال الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر إن الترجمة الصينية للاتفاق انتهت تقريبا وستُعلن قبل حفل التوقيع يوم الأربعاء.

لكن هناك مخاوف مستمرة من أن هذا لا يشكل نهاية للحرب التجارية التي تسببت في اضطراب الأسواق العالمية على مدى العام ونصف العام الماضيين.

وأظهرت بيانات من الصين ارتفاع الصادرات للمرة الأولى في خمسة أشهر في ديسمبر/ كانون الأول، بينما فاقت الواردات أيضا التوقعات. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 1% إلى 17.78 دولارا للأوقية، بعد أن نزلت لأدنى مستوياتها منذ أواخر ديسمبر/ كانون الأول عند 17.71 دولارا في وقت سابق من الجلسة. وهبط البلاديوم 0.1% إلى 2129.92 دولارا للأوقية، بينما تراجع البلاتين 0.6% إلى 968.01 دولاراً.

(الأناضول، رويترز)