تدهور صحة الأسيرين المضربين سعدات والقيق ونقلهما لعزل نفحة

18 مايو 2017
+ الخط -
أفاد مركز حنظلة للأسرى والمحررين، أن تدهوراً حاداً طرأ على صحة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد سعدات، إضافة إلى الصحافي محمد القيق وتم نقلهما إلى عزل "نفحة الصحراوي" وهما بحاجة للنقل إلى المستشفى بشكلٍ عاجل.

وأضاف مركز حنظلة، أنّ إدارة مصلحة السجون الصهيونية، شنت حملة تنقلات واسعة للأسرى الذين دخلوا في دفعة إسناد الإضراب في الرابع من مايو/ أيار، وشملت 50 أسيراً ومن بينهم قيادات في الحركة الأسيرة معزولة في سجن "أوهليكدار" إلى عزل سجن "نفحة الصحراوي".

وأكد المركز قيام مصلحة السجون بنقل الأسرى المضربين عن الطعام، وهم الأمين العام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القائد أحمد سعدات، والقيادي عاهد أبو غلمى، والقيادي عباس السيد، وحسن سلامة، ونائل البرغوثي، ومحمد القيق.

وأوضح، أن هذا النقل يأتي في إطار الضغوطات الممنهجة التي تمارسها مصلحة السجون والمخابرات بحق قيادة الحركة الأسيرة خاصة المضربة عن الطعام، في سياق محاولاتها المحمومة لكسر الإضراب ووقفه، وأيضاً في إطار حجب المعلومات المتعلقة بالأوضاع الصحية للقائد سعدات جراء استمراره في الإضراب.