تدني فرص تشكيل حكومة "طوارئ وطنية" في إسرائيل

14 مارس 2020
الصورة
نتنياهو يريد أن يكون للتحالف تمثيل رمزي فقط(Getty)
+ الخط -
استبعدت محافل إسرائيلية فرص تشكيل حكومة "طوارئ وطنية" استناداً إلى الدعوة التي وجهها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بهدف مواجهة مخاطر فيروس كورونا.

وقالت قناة "كان" الرسمية الإسرائيلية الليلة الماضية، إن أزمة انعدام الثقة السائدة بين نتنياهو ومنافسه بني غانتس زعيم تحالف "كحول لفان" تحول دون توافر الشروط التي تضمن تشكيل مثل هذه الحكومة.

ولفتت القناة إلى أنه على الرغم من ترحيب قيادة تحالف "كحول لفان" بدعوة تشكيل حكومة طوارئ وطنية، إلا أن هناك خلافاً كبيراً بين الجانبين حول ظروف تشكيل هذه الحكومة.

وأشار يوآف كروكفسكي، معلّق الشؤون الحزبية في القناة إلى أنه في الوقت الذي يطالب "كحول لفان" بأن يتقاسم مع "الليكود" الحقائب الوزارية في الحكومة العتيدة، يريد نتنياهو أن يكون للتحالف تمثيل رمزي فقط.

ولفت إلى أن نتنياهو معنيّ بمنح "كحول لفان" تمثيلاً رمزياً فقط من أجل توفير مسوغ سياسي لتأجيل محاكمته، مشيراً إلى أنه يخطط لأن تواصل هذه الحكومة العمل حتى يُدعى إلى جولة انتخابات رابعة.

وحسب كروكفسكي، فإن مسار الأزمة السياسية سيتأثر بنتيجة توصية الأحزاب المختلفة لدى الرئيس رؤوفين ريفلين على الشخص الذي ترى أنه مناسب لتشكيل الحكومة القادمة، مشيراً إلى أنه من ناحية نظرية، يملك غانتس العدد الأكبر من النواب المستعدين لتوصية الرئيس بتكليفه.

وأشار إلى أنه إذا أوصى 61 نائباً بتكليف غانتس، فإن هذا التطور سيضعف نتنياهو سياسياً ويقلص قوة الدفع التي منحها له انتشار فيروس كورونا.

إلى ذلك، توقعت قناة "13" أن تدخل الأزمة السياسية بعد غد الاثنين مساراً آخر عند انعقاد أول جلسة للبرلمان الجديد.

وأشارت إلى أن "كحول لفان" ينوي إطاحة رئيس الكنيست الحالي يولي إدلشتاين من حزب الليكود، وتعيين نائب من التحالف بدلاً منه، مشيرة إلى أن هذه الخطوة ستحسن من قدرة غانتس على المناورة السياسية وتحرم نتنياهو القدرة على التأثير في جدول الأعمال السياسي.

نتنياهو يستغل أزمة كورونا؟

في هذا السياق، يسود الأوساط السياسية والحزبية الإسرائيلية غموض إزاء إمكانية بدء محاكمة نتنياهو في قضايا الفساد، التي كان من المقرر أن تبدأ الثلاثاء المقبل في المحكمة المركزية بتل أبيب.

ولفتت قناة "كان" الليلة الماضية إلى أنه بالاستناد إلى تعليمات الحكومة لمواجهة كورونا، فقد يكون من المتعذر بدء المحكمة، حيث إن الحكومة قررت تعليق عمل كل المؤسسات "غير الحيوية"، بالإضافة إلى منع أي تجمّع يضم أكثر من 100 شخص.

وفي السياق، اتهم عدد من المعلِّقين نتنياهو بأنه يستغل انتشار "كورونا" من أجل تحسين مكانته السياسية. وقالت رينا متسليح، المعلقة في قناة "12" الليلة الماضية إن هناك ما يبعث على القلق من أن نتنياهو يقوم بتهويل مخاطر كورونا من أجل إقناع الرأي العام الإسرائيلي بأن الوضع خطير لدرجة توجب تشكيل حكومة طوارئ وطنية وتأجيل محاكمته في قضايا الفساد.

المساهمون