تحقيقات دولية في بؤر جديدة لكورونا: حفلات كوفيد وجنس عشوائي مع مصابين

03 يوليو 2020
الصورة
ظهور بؤر جديدة في أميركا وأستراليا (دايفد كليف/ Getty)

بعدما أعلن خبير الأمراض المعدية الأميركي أنطوني فاوتشي لشبكة "بي بي سي" البريطانية أنّ الولايات المتحدة تخسر معركتها ضدّ فيروس كورونا، كانت السلطات الأميركية تفتح تحقيقين منفصلين، واحد في مقاطعة روكلاند خارج نيويورك، وآخر في توسكالوسا في ألاباما، حيث أقام بعض الشبان ما يعرف بـ"حفلة كوفيد".

إذ تحقّق السلطات المحلية في إمكانية تفشي الفيروس في هاتين الحفلتين، حيث يحصل أول شخص ينجح بالتقاط الفيروس على جائزة مالية. وهو ما حوّل هاتين المنطقتين إلى بؤر لتفشي وباء "كوفيد 19"، وفق ما نقلت شبكتا "سي أن أن" وabc الأميركيتان.

من جهة ثانية فتحت أستراليا بدورها تحقيقاً عن سبب تفشي الفيروس من جديد، لتطرح علامات استفهام كثيرة حول ممارسة بعض العمال للجنس بشكل عشوائي داخل فنادق مخصصة للحجر الصحي، مع أشخاص يخضعون للعزل. وبحسب رئيس الوزراء في ولاية فيكتوريا، حيث حصل التفشي، دانيال أندروز، فإن قسما كبيرا من الحالات التي ظهرت خلال الشهر الماضي مرتبطة بـ"خرق مكافحة العدوى في برنامج الحجر الصحي في الفندق".