تحري هلال رمضان اليوم... تجدد جدل الرؤية والحساب الفلكي

تحري هلال شهر رمضان اليوم... تجدد جدل الرؤية والحساب الفلكي

25 مايو 2017
الصورة
تحري رؤية هلال رمضان في السعودية (أرشيف- العربي الجديد)
+ الخط -
يتكرر سنويا الخلاف حول رؤية هلال شهر رمضان بالعين المجردة كدليل على ثبوت حلول الشهر، أو الاعتماد على آراء الفلكيين، خاصة بعد أن أكد فلكيون أن رؤية الهلال ستكون مستحيلة اليوم، ما يعني أن السبت هو اليوم الأول من رمضان.


وتتجه أنظار مسلمي العالم نحو السماء لتحري هلال الشهر الفضيل حيث لا تزال كثير من الدول تعتمد الرؤية بالعين كوسيلة لتحديد بداية الشهر ونهايته، في حين تعتمد بعض الدول ما تعلنه السعودية في هذا الإطار.

وفي السعودية، تم تجهيز إمكانات الرصد البشرية والإلكترونية لرؤية هلال رمضان، وكانت المحكمة العليا السعودية دعت المسلمين إلى تحري رؤية الهلال مساء اليوم الخميس، وإبلاغ من يراه بالعين المجردة أو بواسطة المناظير أقرب محكمة لتوثيق شهادته، ليتم إعلان دخول شهر الصوم.

وأكدت المحكمة أنه لم يتقدم أحد مساء أمس الأربعاء بزعم أنه شاهد الهلال، ولهذا
"نطلب من عموم المسلمين في جميع أنحاء السعودية تحري رؤية هلال رمضان المبارك مساء اليوم الخميس، حسب تقويم أم القرى، فإن لم يظهر، فيتحرى مساء غد الجمعة الثلاثين من شهر شعبان حسب تقويم أم القرى".


ويؤكد عضو الاتحاد الدولي للفلك، الدكتور خالد الزعاق، أنه "سيكون من المستحيل رؤية هلال شهر رمضان اليوم الخميس، لأن الشمس والقمر سيكونان على خط طول سماوي واحد، وسيغيب القمر قبل الشمس في أنحاء العالم بمدد متفاوتة، وسيغرب في السعودية قبل الشمس بثلث ساعة تقريبا".

ويضيف الزعاق: "سيكون الأفق خاليا تماما من القمر في يوم الخميس وليلة الجمعة، وتستحيل مشاهدته استحالة قاطعة، لأن من شروط رؤية الهلال أن يتأخر غروب القمر عن غروب الشمس، وأن يتخلق النور في جرمه، وهذه الشروط غير متوفرة للهلال في يوم الخميس وليلة الجمعة".


وتقول حسابات الفلكيين، إن يوم غد الجمعة هو اليوم الأخير من شهر شعبان، لأن الهلال سيمكث 44 دقيقة تقريبا، مما يجعل من الممكن رؤيته بالعين المجردة، ليكون السبت غرة رمضان، كما تشير الحسابات الفلكية إلى أن شهر رمضان لن تكتمل عدته 30 يوما، وأن يوم الأحد 25 يونيو/حزيران هو أول أيام عيد الفطر.

على جانب آخر، أكد المترائي عبدالله الحبير، أن الحسابات الفلكية لا تصدق دائما، وأن السنّة النبوية تدعم الرؤية بالعين، ويقول لـ"العربي الجديد": "قد لا يكتمل الشهر، وربما تتعذر الرؤية بسبب الغيوم أو الغبار، لكن هذا لا يمنع من محاولة فعل ذلك".

ويضيف: "حسب التوقعات ستكون السماء صافية في منطقة سدير، التي تتجه إليها الأنظار في كل عام لتحديد دخول شهر رمضان من عدمه، وهذا يشجع على تحرى رؤية الهلال. لا يمكن قبول تأكيدات الفلكيين بشكل دائم، لأنه ثبت في بعض الحالات رؤية الهلال رغم أنهم أكدوا صعوبة ذلك".

دلالات