تحريض إسرائيلي جديد على دولة قطر

28 يونيو 2015
الصورة
سبق ليميني أن حرّض على قطر لمساندتها المقاومة (Getty)

واصلت إسرائيل، اليوم الأحد، التحريض ضد دولة قطر، عبر زعم أحد صحافييها أن الدوحة "تموّل الإرهاب".

واتهم الصحافي الإسرائيلي، المعروف بعدائه للعرب، بن درور يميني، في مقال نشر المقطع الرئيسي منه على الصفحة الأولى لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، دولة قطر بـ"تمويل الإرهاب بشكل غير محدود".

وادّعى أن الدوحة "حلت، في السنوات الأخيرة، مكان المملكة العربية السعودية، في تمويل عدد كبير من الدعاة الوهابيين الناشطين في الغرب".

وقد سبق ليميني أن حرّض على دولة قطر، بسبب وقوفها إلى جانب المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني إبان العدوان الإسرائيلي على غزة الصيف الماضي.

وتعمّد الكاتب الإسرائيلي، في مقاله، الخلط بين الإرهاب العالمي، بما فيه إرهاب "داعش"، وبين مقاومة الاحتلال، زاعماً أن "الإرهاب هو شأن عالمي لا علاقة له بالصراع العربي الإسرائيلي عموماً، أو بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني"، وهو بهذه العبارة زج بالمقاومة ضد الاحتلال ضمن الإرهاب، مضيفاً أن "99% من ضحايا الإرهاب الإسلامي، هم من المسلمين أنفسهم ومن أهل السنة".

اقرأ أيضاً: فصول من تحريض نتنياهو ضد عزمي بشارة وآخرين

وقال يميني إن "محاولة البحث عن المنطق وراء الإرهاب محكومة بالفشل المسبق، إذ لا يوجد أي قاسم مشترك بين المتجندين، فقسم منهم من العاطلين عن العمل الذين يبحثون عن التحدي والإثارة، وبعضهم من خريجي جامعات راقية، مهندسين وأطباء، وأحيانا نحن أمام تطرف ذاتي عبر التواصل مع شبكة الإنترنت".

ولم يتوقف الكاتب عند هذا الحد، بل دعا إلى ضرورة تغيير قواعد اللعبة في التعامل مع هذه الظاهرة، تحديداً فيما يخص قطر، مطالبا بـ"تشريع قانوني يوقف التمويل الهائل القادم من قطر".

يشار إلى أن يميني يشن بشكل منهجي حملات تحريض عنصرية وسياسية دموية ضد الفلسطينيين في الداخل، وضد وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني. وكرس جزءاَ كبيراً من تحريضه ضد التيار القومي وضد المفكر العربي عزمي بشارة والنائبة حنين زعبي، خاصة بعد مشاركة الأخيرة في أسطول الحرية الأول.

كما يكرس هذا الكاتب مقالاته، بشكل دائم، للتحريض على حركة المقاطعة الدولية، وعلى الجمعيات والفعاليات السياسية والمدنية في الداخل الفلسطيني، داعياً إلى تثبيت وتكريس إسرائيل دولة "للقومية اليهودية"، ومنع التمويل الأجنبي للجمعيات الفلسطينية في الداخل وجمعيات حقوق الإنسان التي تنشط في مساعي فضح الممارسات العنصرية الإسرائيلية تجاه فلسطينيي الداخل، وفضح جرائم الحرب الإسرائيلية، وفي مقدمتها جمعية "عدالة" المركز القانوني للأقلية الفلسطينية في الداخل.

اقرأ أيضاً: تحريض إسرائيلي على نواب "التجمع الوطني" لزيارتهم قطر