تحرير صحافي أميركي اختُطف في سورية بجهود قطرية

25 اغسطس 2014
جرى تسليم الصحفي لبعثة الأمم المتحدة (Getty)
+ الخط -

أعلنت قطر، مساء أمس الأحد، نجاح جهودها في إطلاق سراح الصحافي الأميركي، بيتر ثيو كرتيس، الذي كان مختطفاً في سورية من قبل "جبهة النصرة"، قبل نحو عامين.

وقالت وزارة الخارجية القطرية، في بيانٍ نشرته وكالة الأنباء القطرية الرسمية، إنّه "بتوجيهات من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، ومن منطلق إنساني، نجحت جهود دولة قطر في إطلاق سراح الصحافي الأميركي، بيتر ثيو كرتيس، الذي تم اختطافه في سورية منذ عام 2012".

وأضافت أنّ الأجهزة المعنية في قطر قامت، بتكليف من الشيخ تميم، بـ"جهود حثيثة من أجل السعي في الإفراج عن الصحافي الأميركي المختطف، إيماناً منها بمبادئ الإنسانية وحرصاً على حياة الأفراد وحقهم في الحرية والكرامة". وأكدت الخارجية القطرية "تسليم الصحافي الأميركي إلى بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة".

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أمس، أنّ قوات حفظ السلام التابعة لها تسلّمت كرتيس في "قرية الرفيد من محافظة القنيطرة في هضبة الجولان السورية، حيث تم تسليمه إلى ممثل عن حكومته بعد تلقيه فحصاً طبياً".

من جهتها، رحبت واشنطن بإطلاق سراح الصحافي، وقال بيان صادر عن مكتب مستشارة الأمن لقومي سوزان رايس إن "ثيو الآن في مكان آمن خارج سورية، ونتوقع التئام شمله مع عائلته في وقت قريب".

كما أعربت عائلة الصحافي عن امتنانها لحكومتي قطر والولايات المتحدة لإسهامهما في إطلاق سراح كرتيس بعد 22 شهراً من اختفائه في سورية. وقالت إنّها تعتقد أنّ "ثيو (45 عاماً)، اختطف بعد مدة قصيرة من دخوله إلى سورية في أكتوبر/ تشرين الأوّل 2012 من قبل الجماعة المسلّحة جبهة النصرة أو من قبل الجماعات المنشقة عن جبهة النصرة".