تحرك أممي لمنع تدهور الأوضاع الأمنية في غزة

تحرك أممي لمنع تدهور الأوضاع الأمنية في غزة

25 يونيو 2019
+ الخط -

بدأ وفد أممي، اليوم الثلاثاء، بإجراء محادثات مع أطراف فلسطينية في غزة، وخاصة حركة حماس، في أعقاب التوتر الحدودي الحالي ومنع الاحتلال الإسرائيلي توريد الوقود لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.
وقالت مصادر فلسطينية إن نائب مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام وصل إلى غزة لإجراء مباحثات مع الفصائل، وخاصة حماس، لمنع تدهور الأوضاع في ظل التوتر الحالي.
ولم يصدر تعليق من حماس أو أي من الفصائل الأخرى بشأن هذه الزيارة حتى الآن.
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف يجري مباحثات حول الشأن ذاته في القاهرة مع مسؤولي المخابرات المصرية.
ومن المتوقع أن يصل في وقت قريب وفد أمني مصري إلى القطاع لبحث التفاهمات ومحاولة إعادة إحيائها من جديد.
وفي الأثناء، نشر موقع حماس على الإنترنت تصريحات للقيادي في الحركة خليل الحية، حمل فيها الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية تدهور الأوضاع وما ستؤول إليه في ظل تراجعه عن تنفيذ التفاهمات.
وذكر الحية أن التلاعب الإسرائيلي في مساحة الصيد ووقف توريد الوقود لمحطة الكهرباء يضع التفاهمات في خطر شديد، وينذر بعواقب وخيمة.
وحذر الحية الاحتلال من تصدير أزماته الداخلية إلى الشعب الفلسطيني.
وفي الساعات الماضية، رد ناشطون فلسطينيون على تلكؤ الاحتلال في تنفيذ تفاهمات كسر الحصار عبر إطلاق بالونات حارقة على مستوطنات غلاف غزة.
وقالت وسائل إعلام الاحتلال إن ثلاثة حرائق اندلعت في "نير عام" و"ناحال عوز" و"بئيري" بفعل بالونات حارقة في الساعات الماضية.