تحركات سودانية إثيوبية بجنوب أفريقيا لإنهاء إقامة مشار الجبرية

06 أكتوبر 2017
+ الخط -
عقد وزيرا خارجية السودان وإثيوبيا اجتماعًا مطولًا مع رئيس المعارضة المسلحة في جنوب السودان، رياك مشار، بمقر إقامته الجبرية في دولة جنوب أفريقيا. وأكدت الخارجية السودانية، الخميس، على ضرورة وأهمية تحقيق السلام في دولة جنوب السودان.

ووضع مشار في الإقامة الجبرية بدولة جنوب السودان منذ ما يزيد عن العام، عقب وصوله للخرطوم بهدف الاستشفاء، بعد نجاته من كمين نفذته الحكومة في جوبا قبيل انهيار عملية السلام في الدولة الوليدة.

وقال مصدر مطلع لـ"العربي الجديد" إن تحركات السودان وأديس أبابا في جنوب أفريقيا هي بهدف إنهاء الإقامة الجبرية لزعيم المعارضة مشار، وانخراطه في عملية السلام عبر تفاوض مباشر وغير مباشر مع الحكومة في جوبا.

وأكدت المصادر ذاتها أن الخرطوم ستستضيف مشار خلال المرحلة المقبلة باتفاق مع القوى الدولية، كورقة ضغط على حكومة الرئيس الجنوبي، سلفاكير ميارديت، وذكرت أنها بجانب أديس ابابا ستستقبل محادثات رسمية بين الفرقاء الجنوبيين خلال الشهر الحالي ونوفمبر/تشرين الثاني المقبل، في إطار محاولات الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا "إيقاد" إحياء اتفاقية السلام، التي وقعها الطرفان منذ ما يزيد عن العامين.

وقالت الخارجية السودانية، في بيان لها اليوم، إن وزيري الخارجية، السوداني إبراهيم غندور، والإثيوبي وكينة قيريو، سينهيان زيارة إلى جنوب أفريقيا، الجمعة، امتدت لثلاثة أيام، وقد عقدا خلالها سلسلة اجتماعات مع مسؤولين من دولة جنوب أفريقيا. وأشار البيان كذلك لاجتماع مطول عقده الوزيران مع مشار، ووصف بـ"المثمر والإيجابي"، وأكدا الاتفاق خلاله على أهمية تحقيق السلام في الجنوب.