تحذيرات من تحول صحراء الأنبار إلى قبلة لـ"داعش"

تحذيرات من تحول صحراء الأنبار إلى قبلة لـ"داعش"

05 ابريل 2017
الصورة
الخناق يضيق على "داعش" بالموصل (أحمد الربيعي/ فرانس برس)
+ الخط -

حذر مسؤولون محليون في محافظة الأنبار (غرب العراق) من احتمال تحول صحراء المحافظة إلى قبلة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، فيما أكد زعماء قبليون أن الأمن لن يستتب في المدن المحررة كالفلوجة والرمادي وهيت، ما دام التنظيم يسيطر على مناطق في الصحراء.

وأكد رئيس بلدة الرطبة غربي الأنبار، عماد الدليمي، اليوم الأربعاء، أن الوضع في صحراء الأنبار مقلق وغير مريح، محذرا خلال حديثه لـ "العربي الجديد" من احتمال تحول الصحراء إلى قبلة لتنظيم "داعش" في المرحلة المقبلة.

وأشار إلى أن الصحراء الممتدة في محيط الرطبة تمثل ملاذات آمنة لعناصر "داعش"، وتضم أوكارهم لا سيما في منطقتي الحسينيات والقذف، لافتا إلى تنفيذ القوات العراقية عمليات تفتيش احترازية بين الحين والآخر.

وعبر الدليمي عن أمله بحل مشكلة الطريق الدولي السريع الذي يربط العراق بالأردن مرورا بصحراء الأنبار، مشددا على ضرورة إسراع القوات العراقية بتحرير بلدات القائم وعانة وراوة (غرب الأنبار).

وأوضح أن رؤيته تشدد على ضرورة تأمين صحراء الأنبار، مبينا أن الأمن لن يستتب في هذه المناطق دون وجود قوة عسكرية دائمة، وطيران عسكري مستمر.

إلى ذلك، قال القيادي في مجلس العشائر المتصدية لـ "داعش" فاضل العيساوي، اليوم الأربعاء، إن تطهير صحراء الأنبار من تجمعات "داعش" لا بد أن يمثل أولوية للقوات العراقية، مؤكدا لـ "العربي الجديد" أن أمن المدن المحررة كالفلوجة والرمادي وهيت لن يستتب ما دام التنظيم يسيطر على مناطق بالصحراء.

وأضاف أن "صحراء الأنبار واسعة وتمتد إلى مسافات كبيرة تصل إلى الحدود مع السعودية والأردن وسورية، فضلا عن ارتباطها بمحافظتي الموصل وصلاح الدين"، موضحا أن أية عملية عسكرية فيها لا يمكن أن تتم دون مشاركة فعلية من طيران التحالف الدولي.

وحذر من احتمال هروب قيادات وعناصر "داعش" بعد تضييق الخناق عليهم في الموصل، والاتجاه نحو الأنبار، مطالبا القوات العراقية بعدم الانشغال الكامل بتحرير منطقة، وإهمال احتمالات الخروقات الأمنية التي يمكن أن تحدث في مناطق أخرى.

وعلى الرغم من إعلان القوات العراقية العام الماضي عن تحرير عدد من المدن التي كانت تحت سيطرة تنظيم "داعش"، إلا أن التنظيم لا يزال يسيطر على بلدات مهمة بالمحافظة كالقائم وراوة وعانة.

وألقى الطيران العراقي، اليوم، مئات الآلاف من المنشورات على أربع محافظات لا تزال بعض مناطقها تحت سيطرة "داعش"، وتضمنت المنشورات تحذيرات وتوصيات وتعليمات.

وقالت خلية الإعلام الحربي العراقية في بيان إن الطائرات العراقية ألقت 500 ألف منشور على القائم، ومثلها على راوة، و500 ألف أخرى على عانة، مؤكدة في بيانٍ أن المنشورات طالبت السكان المحليين بالبقاء في منازلهم والابتعاد عن مواقع "داعش" المعروفة، كمقراته ونقاط تفتيشه وثكناته التي ستكون أهدافا للضربات الجوية.