تحذيرات من انتشار الليشمانيا في ليبيا

طرابلس
أسامة علي
03 أكتوبر 2019
طالب المركز الوطني لمكافحة الأمراض التابع لحكومة الوفاق الليبية، السلطات في البلاد، بضرورة توفير الأدوية الخاصة بمرض الليشمانيا الجلدية، ووضع حدّ لانتشار وتكدس القمامة في المدن والأحياء السكنية.

وتوقّع المركز، في بيان اليوم الخميس، زيادة أعداد المصابين بمرض الليشمانيا في حال عدم توفير الأمصال والأدوية الخاصة به، ما يعني توقف جهود مكافحة المرض المنتشر منذ أكثر من سنة في عدة مدن.

وكان المركز قد أعلن في فبراير/شباط الماضي، أن عدد المصابين بالليشمانيا قد وصل إلى 5 آلاف مصاب في غضون ستة أشهر.

وأشار المركز إلى خطورة الوضع لأن أمصال الليشمانيا تصنعها شركات أوروبية أوقفت التعامل مع ليبيا بسبب تراكم ديونها، لافتا إلى أن تدهور الوضع الأمني حال دون استمرار برنامج مكافحة المرض.

كما دعا المركز سلطات البلاد إلى ضرورة وضع حدّ لتكدس القمامة المنتشرة في المدن وبين الأحياء "بشكل مزمن"، مؤكدا أن استمرار تكدسها سيشكل خطرا على صحة الإنسان وتسهيل تفشي الأوبئة بسببها.

وأشار إلى أن الحكومة مُلزمة بتوفير سبل التخلص من القمامة المتكدسة ونقلها إلى مكبات رئيسية، بالإضافة لتنفيذ حلول عاجلة، من بينها رش الطرقات العامة والأحياء بالمبيدات المخصصة للقضاء على مخلفات القمامة.

ومنذ أسبوعين تعاني العاصمة طرابلس من تكدس القمامة داخل الأحياء السكنية وعلى قارعة الطرقات العامة، بسبب توقف حركة نقلها من قبل الشركة العامة للخدمات الحكومية التي تعاني عجزا في كوادرها وتمويلها من قبل الحكومة.​

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يسبب داء الليشمانيات واحد من طفيليات الليشمانيات الأولية التي يزيد عدد أنواعها على 20 نوعاً، وينتقل إلى البشر عن طريق لدغة أنثى ذباب الرمل الفاصد الحاملة للعدوى. ويفوق عدد أنواع ذباب الرمل المعروفة بنقل طفيليات داء الليشمانيات 90 نوعاً.

ويزيد الفقر من احتمالات الإصابة بداء الليشمانيات. وقد يزيد سوء الظروف السكنية والظروف الصحية في المنازل والنفايات أو الصرف الصحي المفتوح من مواقع تكاثر ذباب الرمل واستراحتها، فضلاً عن إمكانية وصولها إلى البشر.

ذات صلة

الصورة

سياسة

بدا أن الاتفاق المصري ـ اليوناني بتعيين الحدود البحرية بين البلدين، والذي جاء بضوء أخضر من الولايات المتحدة، يستهدف محاصرة تركيا في البحر المتوسط، وتحجيم دورها لمصلحة دول منتدى غاز شرق المتوسط، فيما يُتوقع أن ترد أنقرة.
الصورة
فريق طبي في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تمكنت الستينية أم وائل العروقي من مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غربي مدينة غزة، من الحصول على العلاج الخاص بآلام المفاصل، بعد أن قام فريق "كلنا معك" الطبي الشبابي بتوفيره مجانًا، إثر زيارة ميدانية لتشخيص حالتها.
الصورة
غيبريسوس- فرانس برس

مجتمع

حذّرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، من احتمال ألاّ يكون هناك "حلّ سحري" للقضاء على فيروس كورونا الجديد، بالرغم من الآمال الكبيرة في التوصل إلى لقاح ضده.
الصورة
مليشيا حفتر-عبدالله دوما/فرانس برس

سياسة

على الرغم من محاولات الدفع برئيس مجلس النواب المجتمع بطبرق عقيلة صالح لشغل الفراغ الذي أحدثه غياب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، إلا أن ذلك الفراغ لا يزال يشكل عقبة أمام جهود أي وئام أو وفاق بالبلاد، خصوصاً بعد اضطرار حلفائه لملء الفراغ العسكري بمرتزقة.