تحذيرات إسرائيلية من استغلال إيران كورونا لتطوير سلاح نووي

02 ابريل 2020
الصورة
الاستخبارات الإسرائيلية كثفت من مراقبة المرافق النووية الإيرانية (Getty)
+ الخط -
ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، أوسع الصحف الإسرائيلية انتشارا، أن أوساط التقدير الإستراتيجي في تل أبيب تعتقد أن إيران ستستغل انتشار فيروس كورونا الجديد، وما يرافقه من فوضى في النظام العالمي، لتطوير سلاح نووي

ونقل يوآف ليمور، المعلق العسكري للصحيفة، عن أوساط عسكرية إسرائيلية قولها إن إيران يمكن أن تتجه إلى تخصيب اليورانيوم بشكل مكثف وبنسبة عالية، بهدف تأمين الكمية اللازمة لإنتاج السلاح النووي حتى نهاية العام المقبل.

وأضافت المصادر أنه في ظل انشغال العالم بتداعيات انتشار كورونا، فإن المرافق النووية الإيرانية لا تتعرض حاليا لأي نوع من المراقبة الدولية

وحسب المصادر، فإن الأزمة التي تواجهها القيادة الإيرانية في ظل عجزها عن مواجهة تداعيات انتشار كورونا، والتي تمثل التحدي الأكبر الذي تعرضت له طهران منذ نجاح الثورة عام 1979، يمكن أن تدفعها إلى تعزيز مكانة نظام الحكم عبر إنجاز تطوير البرنامج النووي من خلال استغلال انشغال النظام العالمي بالوباء.

ولفتت المصادر ذاتها إلى أن إيران لا ترى نفسها ملزمة بالاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه، وفي أعقاب قائمة العقوبات الكبيرة التي فرضتها عليها إدارة دونالد ترامب، موضحة أن طهران يمكن أن تعيد تشكيل "مجموعة العمل" المكلفة بالإشراف على تطوير السلاح النووي، والتي كانت تعمل حتى العام 2003.

ولفتت المصادر إلى أن الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية كثفت أخيرا من مراقبة المرافق النووية الإيرانية. 

وأشارت الصحيفة إلى أنه من غير المستبعد أن تكون تل أبيب تشارك المعلومات التي تحصل عليها مع دول في الغرب.

وعادت إيران بالفعل إلى تخصيب اليورانيوم ولكن بنسبة تخصيب متدنية، إذ حرصت على تكريس انطباع لدى الغرب بأنها غير معنية بتحطيم قواعد اللعبة.

يذكر أن التقدير الإستراتيجي الذي أصدرته شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية مطلع العام الحالي، كان قد حذر من أن إيران يمكن أن يكون لديها الكمية الكافية لإنتاج قنبلة نووية نهاية العام المقبل في حال لم يتم منعها من مواصلة تخصيب اليورانيوم بشكل يخالف الاتفاق الذي توصلت إليه مع القوى العظمى.

وفي سياق منفصل، كشف باراك رافيد، المعلق السياسي في قناة "13" الإسرائيلية، الليلة الماضية، عن أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعرّض لموقف محرج بعد أن عرض على الوزراء مقطع فيديو مفبركا حول آلية تعامل السلطات الإيرانية مع ضحايا فيروس كورونا.

وحسب رفيد، فإنه خلال الاجتماع الذي عقدته الحكومة الإسرائيلية، ليلة الاثنين الماضي، التي تمت الموافقة فيها على لوائح الطوارئ الجديدة لمواجهة كورونا، أبلغ نتنياهو الوزراء أن لديه مقطع فيديو يوضح كيف يحاول النظام الإيراني إخفاء حجم الضحايا الحقيقي لوباء كورونا.

ونقل رفيد عن وزيرين حضرا الاجتماع أن نتنياهو ادعى أنه، وفقا للفيديو الذي قدّمه له رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات، فإن النظام الإيراني يقوم بنقل جثث المدنيين الذين ماتوا من كورونا في شاحنات ورميها بعد ذلك في مكبات النفايات.

وأشار رفيد إلى أن الوزراء الذين اطلعوا على الفيلم فوجئوا بأن الحديث يدور عن فيلم ملفق ومفبرك، إذ إنه جزء من فيلم وثائقي عرض في العام 2007 ولا علاقة له بإيران.

المساهمون