تجربة في اللا اعتقال

29 مارس 2015
الصورة
(النقب عاد وحيداً)

لم أتوقع يومًا أنني سأشتبك إلى هذا الحد مع الاعتقال دون أن اعتقل. مسافة الصفر ليست كفيلة كي يُعتقل الإنسان، هناك عوامل أخرى كفيلة بتخليصنا منه. عوامل ذاتيّة وأخرى متعلقة بالحظ بكل بساطة!

لم أحظ بفرصة للتعرف على الاعتقال من داخله، لكنّي أحطته وأحاطني من جميع الجهات، وارتبطنا معًا بمناسبات عديدة، سياسية ومهنيّة وعائليّة. وأنا وإن كنت لا أمتلك رواية حول الاعتقال ككل معتقل، إلا أنني أمتلك اليوم روايات عديدة بعد تجربة سنوات من اللا اعتقال، وهي تحكي قصة الاعتقال من زاوية قلما ينظر إليها. ولعلها زاوية مرتبطة بتجربة فلسطينيي الداخل.

كانت "تل أبيب" ذلك اليوم كتلة متحركة من الصخب. الآلاف من العرب واليهود يجوبون شوارع المدينة هاتفين ضد الحرب؛ في المقابل، آلاف الإسرائيليين من حولنا ومن على شرفات المنازل المُطلّة على الشارع يهتفون ضدنا ومع الحرب. بدت الأجواء وكأن الحرب انتقلت إلى "تل أبيب" في اللحظة التي بدأنا فيها المظاهرة. هتافنا مقابل صراخهم وشتائمهم، بندورة وخضروات على أنواعها تتساقط علينا من شرفات المنازل، اشتباكات بالأيدي بين بعض المارة ومتظاهرين، شرطة واعتقالات. يومها لم تكن المدينة وحدها من تعيش هذه الأجواء المتوتّرة، بل البلاد كلها والمنطقة. كان العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006 دخولي الأوّل إلى عالم المظاهرات، أذكر أنّي مشيتُ وسط كل هذا الصخب حاملًا علم لبنان ومبتسمًا "رفعته بنص تل أبيب" قلت لاحقًا، كنت سعيدًا بمظاهرتي الأولى.

بعد ذلك اليوم، أصبحت المشاركة في المسيرات والمظاهرات الوطنيّة السنويّة كيوم الأرض وذكرى الانتفاضة ومسيرة العودة حالة مواظبة دائمة، إذ باتت هذه المناسبات، ملتقى لجيل شبابي جديد صاعد يُعبّر عن انتمائه للشعب الفلسطيني ويعتبر نفسه صاحب هذه البلاد وجزءاً من قضية أكبر، يرفض أسرلة هويته وتشوهيها في ظل واقع المواطنة الإسرائيليّة، ويحلم بمستقبل عادل، على الأقل هذا ما كانت تقوله هتافاتنا.

***

"هون ضاعت فلسطين وهون بدنا نلاقيها.. ويا لاجئ لا تهكل هم حتمًا راجع عليها" كانت هتافاتنا تستمر حتى بعد انتهاء المسيرة الرسميّة. خرجنا من مدينة صفورية المُهجّرة بعد المهرجان باتجاه الحافلات، كانت مسيرة العودة عام 2008 ضخمة جدًا، أكثر من عشرة آلاف شخص جاؤوا لإحياء ذكرى النكبة في ذكرى "استقلال إسرائيل".

فجأة، بدأت قنابل الغاز المُسيّل للدموع تتساقط علينا، معظم المشاركين لم يدركوا حينها ما يحدث.. الآلاف مذعورين يركضون في مختلف الاتجاهات، أطفال أضاعوا أهلهم، نساء يصرخن والكثير من البكاء. كنت في المقدمة مع الخارجين من صفورية عندما صدمت الشرطة الإسرائيلية طريقنا وأرادت بالقوّة تحويل مسار طريق عودتنا، لأن مئة مستوطن إسرائيلي جاؤوا يتظاهرون قبالتنا من ناحية مستوطنة "تسيبوري" المُقامة على أرض صفورية.

مع أول قنبلة غاز، اندفعنا لا شعوريًا نحو إلقاء الحجارة، لم يكن هناك خطّة معيّنة؛ حالة غريزيّة في الدفاع عن النفس لم تستمر أكثر من دقيقة بفعل قنابل الغاز التي حاصرتنا بدخانها وفعلت فينا ما كُتب لها كأداة خانقة وقامعة.

بدأنا بالهرب بعد دخول قوات شرطة تمتطى خيولاً ضخمة بين الجموع فرّقتنا بشكل انتقامي ووحشي، لترافقها بالتوازي حملة اعتقالات عشوائيّة. لحسن حظي لم أكن من بين عشرات المعتقلين الذين كان جزء منهم إلى جانبي طوال المسيرة، وخلال المواجهة التي أعادت لنا صورًا ومشاهد موجزة من النكبة. مع ذلك، كُنت سعيدًا يومها كوني جربت لأوّل مرة قنابل الغاز.


***

جاءت الحرب الأولى على قطاع غزة خلال الفصل الأول لسنتي الدراسيّة الأولى في الجامعة، كان نشاط الحركة الطلابيّة العربيّة في الجامعات الإسرائيليّة من أبرز النشاطات المناهضة للعدوان، حراك شبه يومي ومتعدد. تنادى الاتحاد القُطري للطلاب الجامعيين العرب إلى إضراب عن التعليم لمدة ساعتين بالتزامن في جميع الجامعات، وقفنا بالمئات، الطلاب العرب ومجموعة قليلة من المتضامنين اليهود، وعدد من المحاضرين، في الباحة الرئيسيّة وسط الجامعة في وقفة صامتة. مقابلنا عشرات من الطلاب الإسرائيليين في مظاهرة داعمة لجيش الاحتلال الذي يقصف أهالي غزّة، يتوسطنا المئات من أفراد الشرطة ووحدات الأمن الخاصّة التي دخلت الحرم الجامعي بطلب من إدارة الجامعة.. تحوّلت جامعة حيفا إلى ثكنة عسكريّة بهدف وأد الحراك الطلابي.

طُلب منّا العودة إلى الصفوف الدراسية فرفضنا، فبدأ الهجوم علينا باستعمال الهراوات. تمكنوا من تفريقنا لمجموعات متباعدة مُحاصرة من قبل الأمن ثم أقدموا على اعتقال عدد من قيادات الحركة الطلابيّة. اعتدى أحد رجال الشرطة على رجل من مجموعتنا بالضرب، فانطلقت مني شتيمة عفويّة فقال الضابط "اجلبوه حالًا". لا أعرف كيف بدأت أجري مباشرة، التفاتة سريعة للخلف أدركت فيها أن جميع أفراد الشرطة التي حاصرت مجموعتنا تركض خلفي لاعتقالي، أسرعت بكل ما اوتيت من هربٍ.. كدت أقع أكثر من مرة، رميت فردة حذائي بعد أن انفلت ربّاطها.. كدت أتزلحق على طولي فالعشب رطبٌ من شتاء كانون، واصلت الجريَ بالرغم من عدم معرفتي لجغرافية الجامعة معتقدًا أن الطريق يقود إلى خارجها.. وصلت إلى طريق مسدود حيث الدرابزين يفصل مرتفعًا عاليًا يعلو موقف للسيارات، وقفت خلف الدرابزين في خطوة احتمائية عبثيّة، جاء الشرطي بعصاه ضاربًا، فأزحت ونجوت منها وأدركت سريعًا ما قد ينتظرني.. فقفزت.

بقي الجبص يلف قدمي اليُسرى التي كُسرت حتى بعد انتهاء الحرب ودخول الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس بأسابيع، مع ذلك، كنت سعيدًا يومها كون عشرة أفراد من قوات الأمن الخاصّة لم يتمكنوا من اعتقالي.

لن يكون هذا الحدث آخر الأحداث المرتبط بغزة، فحصار القطاع سيطول وستبدأ الحملات الدوليّة لكسره كما حاول المئات من نشطاء السلام في أسطول الحريّة في حزيران عام 2009. كانت الأخبار الواردة حول المجزرة التي حصلت بحق الناشطين على سفينة مرمرة عودة للحراك الطلابي في الجامعات.


***


كنا نشارك في أكثر من مظاهرة في نفس اليوم، وكان بعضنا يُعتقل في جامعة غير جامعته وكان من الممكن أن أعتقل أكثر من مرة، أصبح الاعتقال في نظرنا أمرًا عاديًا، بل أحيانًا ضروريًا كي يكون صدى لنشاطنا؛ "مظاهرة بدون اعتقالات مظاهرة بايخة" نقول ساخرين.
بتنا نشعر كل مرة أننا أقرب للاعتقال وأنه قادم لا محالة. لم يكن لدينا خوف من عمليّة الاعتقال نفسها، ولم نسع لها، لكن كنّا ندرك أنها ضريبة قد ندفعها ثمنًا لموقف أخلاقي ضد جرائم الاحتلال. بات خبر اعتقال زميل أو صديق لنا أمرًا طبيعيًا، وصرنا نبارك لكل شخص يُعتقل بعد الإفراج عنه، وأحيانًا نزوره في المنزل دعمًا له كي يشعر أهل المعتقل بالاطمئنان أكثر. لربما كان القلق الوحيد من الاعتقال هو خوف الأهل علينا، إذ يعتقد أهلنا أن "الدولة" ستضع "نقطة سودا" على كل من ينشط سياسيًا و"سيخرب مستقبلنا" وقد نُطرد من الجامعة، وهو بقايا شعور خوف من أيام الحكم العسكري الإسرائيلي على المواطنين العرب في سنوات الخمسينات والستينات.

أصبح المعتقل بعد خروجه بنظر أصدقائه ورفاقه بطلًا، وبات الاعتقال الذي قد يستمر ما بين يوم وأسبوع يُعبّر عن مرحلة نضوج وفرصة لخوض غمار تجارب حياتيّة جديدة وقصة مثيرة يرويها، وكنّا أحيانا نمازح غير المعتقلين منّا بالتشكيك فيهم بشكل فكاهي "انت أكيد مخابرات"!


***


مع حرب غزّة الثانية عام 2012، كنت حينها بدأت العمل في الصحافة منذ عامين، وبات دوري في المظاهرات يتحول تدريجيًا من ناشط ومنظم إلى مراسل يُغطي المُظاهرة. أمست زاوية نظري للاعتقالات مختلفة، صرت أكتب عنها، أتابعها، أتعرف أكثر على تفاصيلها، وأوثقها بالفيديو وأرسل لمؤسسات حقوقيّة، أقابل الأهالي وشهود العيان والمحامين والمعتقلين المًفرج عنهم، أحضر جلسات المحاكم، أصوّر لحظات الإفراج وأكتب قصصًا عن المعتقلين. أصبحت المسافة بيني وبين الاعتقال أعمق وأنضج وباتت تربطنا علاقة مهنيّة.
كانت لزيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما البلاد عام 2013 قصة مثيرة، حصلت يومها على تذكرة لحضور خطابه في القدس مصادفة من صديق قرر عدم الذهاب قبل يوم واحد فقط. قلت في نفسي إن أسوأ ما قد يحصل هو الاعتقال.

قاطعت خطابه أمام ألف طالب جامعي لتسليط الضوء على قضايا الاحتلال الإسرائيلي وانحيازه في خطابه لصالح تأكيده على يهوديّة دولة إسرائيل على حساب دولة المواطنين في ظل صمت القوى السياسيّة الفلسطينيّة وعدم إبدائها أي موقف. أخرجني الأمن بعد دقائق من القاعة، ووضعوا الأصفاد بيديّ وقالوا لي مهددين "انتظر الحفلة حتى نصل سيارة الشرطة" فقلت في نفسي "حانت اللحظة"، إلّا أن صحفيّة أجنبيّة لحقت برجال الأمن وبدأت تصورهم وتحاورني فأنقذت الموقف إذ جاء الضابط المسؤول وقال "أخرجوه من المبنى وحرروه.. لا نريد جلبة أمام الإعلام"، وهكذا مرّت هذه الحادثة التي ضجّت بها وسائل الإعلام دون اعتقال. بالطبع، كنت سعيدًا لحظّي هذه المرة أيضًا.


***


في صيف نفس هذا العام، قرّر الحراك الشبابي أن مواجهة مخطط "برافر" الإسرائيلي الهادف لمصادرة 800 ألف دونم من أراضي البدو في النقب وتهجير 40 ألف فلسطيني من قراهم تستوجب التصعيد. كان القرار حينها تنظيم أيّام غضب يُغلق فيها المتظاهرون مفارق شوارع مركزيّة. كان للحراك ضد "برافر" سمة جديدة في أسلوب وشكل الاحتجاج، شباب متأثر بثورات الربيع العربي، اعتمد على وسائل التواصل للتحشيد وبالأساس اعتمد على ذاته في تنظيم ثلاثة أيّام غضب ضخمة في عدد من البلدات العربيّة وقيادة مظاهرات نجحت في إيصال قضايا فلسطينيي النقب وما يعانوه من سياسة فصل عنصري إلى العالم، والأهم تحويلها إلى قضية فلسطينيّة تجمع الشباب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

كان حراك "برافر" رسالة شبابيّة جماعيّة لأوّل مرّة بهذا الحجم على الاستعداد للمواجهة وعدم الخوف مما يتبع المواجهة من اعتقال. كان التزايد في المشاركة من يوم الغضب الأول حتى الثالث وما رافق من نشاطات والإصرار على الاستمرار رغم القمع مربكًا للحكومة الإسرائيليّة التي اضّطرت لتجميد المخطط في نهاية العام.

بدورها، صعّدت المؤسسة الأمنية قمعها للمظاهرات التي كانت تمتد لساعات، وزادت من حدة العنف، وجرت تحرشات جنسية بالنساء من قبل الشرطة، أصبح الغاز المُسيّل للدموع عاديًا ودخلت سيارات المياه، وحدات الأحصنة والكلاب، قنابل صوتيّة وفي بعض الأحيان رصاص مطاطي، وبالطبع اعتقالات واستدعاءات للتحقيق واصابات بالغة طالت المئات.

لم تقتصر الاعتقالات هذه المرّة خلال المواجهات، بل في بعض الأحيان قبل وبعد المظاهرة من خلال الذهاب إلى منازل الناشطين كأسلوب ردع عبر تفعيل ضغط اجتماعي، وفتح ملفات جنائيّة لبعض المعتقلين.

أعادني حراك "برافر" إلى المربّع الأوّل كناشط ومُنظم إلى جانب عملي الصحفي، كنت أهتم بالتوثيق المباشر من خلال هاتفي الجوّال والنشر في الفيسبوك، وتسجيل أسماء المعتقلين، والتصوير بكاميرة تعطّلت في يوم الغضب الثالث بمدينة حيفا بفعل سيارة المياه. كنت ألعب حينًا دور المتظاهر، ودور الصحفي حينًا آخر.

أصابني ارتباكٌ في الأدوار أتقنته ورأيته يصبّ في هدف واحد. كانت المسافة بيني وبين الاعتقال قريبة جدًا لدرجة الصفر في أكثر من مرة. فعل المناورة أمام الشرطة كان شرطًا ضروريًا لاستمرار الاحتجاج وقتًا أطول، مناورة في حركة جماعيّة تتقدم حينًا وتتراجع حينًا، اصطفاف أجسادنا بشكل موحّد كان خيارنا الوحيد كمادة للاشتباك أمام سياسة مصادرة أراضي السكان الأصليين، تجربة نخوضها لأوّل مرة ونتعلّم منها ونستخلص العبر للمرات القادمة. كنّا بعد كل يوم غضب نتابع قضايا المعتقلين ونستجمع أنفسنا نحو يوم الغضب التالي.. كان صيفًا ساخنًا.


***


الصيف التالي لم يكن أقل سخونة، أدى إقدام المستوطنين على إشعال النار في جسد الطفل المقدسي محمد أبو خضير إلى إشعال نار الاحتجاجات من جديد، أصبح أسلوب إغلاق الشوارع هو سيّد الموقف. عدد من نقاط المواجهة يوميًا، جيل شبابي في سن المراهقة يخرج إلى الشارع، لجان شعبيّة لحراسة مداخل البلدات العربيّة. تزامنت الهبة مع شهر رمضان، كانت الفترة ما بين الفطور والسحور هي فترة الذروة في المواجهات التي لم يكن معظمها مُنظم كما في حال "برافر"، بل عفويّة تشارك فيها شريحة غير مُسيّسة. هذه المواجهات كانت أشد ويتخللها رشق المتظاهرين للشرطة بالحجارة والمولوتوف، وإحراق الاطارات المطاطيّة. تواصلت الاحتجاجات حتى بداية الحرب الثالثة على غزة في الثامن من تموز 2014 التي أجّجت الاحتجاجات بدورها ودفعتها للاستمرار.

هذا الصيف كان ملتهبًا، أجواء الحرب هذه المرّة مختلفة عن السابق مع وصول صواريخ حماس إلى تل أبيب، العلاقات بين العرب واليهود مُكهربة وحساسة جدًا، فكرة الخروج بمظاهرة في بعض الأحيان كانت تحمل مخاطر. فُصل العشرات من العمال العرب من قبل مشغلّهم الإسرائيلي على خلفية مواقف كتبوها على الفيسبوك، حملة اعتقالات للناشطين وتمديد اعتقال مستمر لبعضهم، فتح ملفات جنائية للعشرات كأسلوب ترهيبي، باتت النيابة العامة في المحاكم الإسرائيلية تُحضّر نفس التُهم للمعتقلين (قص ولصق)، على ما يبدو بسبب الضغط في كمية المعتقلين التي وصلت إلى أكثر من 700 معتقل خلال شهر وكأسلوب ردع في وجه الكثيرين في الخروج إلى الشارع.

كان الخوف في كل مكان، بين المواطنين العرب وبين الإسرائيليين، كان بإمكانك أن ترى الخوف على جسد المعتقل بعد الإفراج عنه، والذي تعرّض للضرب خلال الاعتقال فـ"ضرب السجين هو تعبير مغرور عن الخوف" كما يقول غسان كنفاني، كانت سيارات المياه العادمة تدخل بعض البلدات العربيّة التي تحصل فيها مواجهات وترش المنازل المحاذية بالمياه ذات الرائحة النتنة التي تبقى لعدة أيّام كسياسة عقاب جماعي.

انطلقت المظاهرة في حيفا التي دعا لها الحراك الشبابي، جابت شارع عباس نزولًا نحو الجادة الألمانيّة. قوات الشرطة بالمئات في كل المنطقة، أصبحت الجادة الألمانيّة ثكنة عسكريّة، بدأت المواجهات واستمرت لساعاتين، حاصرت الوحدات الخاصّة مجموعة كبيرة من المتظاهرين واعتدت عليهم بشكل وحشي، ثم بدأت تدفعهم بعنف نحو الخلف وتعتقل بهدف فض المظاهرة.

في هذه الأثناء، لاحظت صديقًا من قريتي يُشارك أوّل مرة في مظاهرة يمسكه رجال الشرطة، أسرعت محاولًا تخليصه من الاعتقال في ظل هذه الفوضى وسحبته للوراء، فما كان إلا لأجد نفسي مطروحًا على الأرض تُحاصرني الشرطة وتضربني. استسلمت حينها لعملية الاعتقال دون مقاومة مدركًا أنه لا مجال للهرب هذه المرة وكي لا تُنسب اليّ تُهم الاعتداء على شرطي خلال المحكمة.

شعرت لحظتها انتهاء دوري كمتظاهر أو كصحفي وتحوّلي الآن إلى معتقل سيذهب إلى سيارة الشرطة حيث ستبدأ "الحفلة" فيها وسأدخل في تجربتي الأولى في الاعتقال. أقاموني من على الأرض لاستكمال الاعتقال ووضع الأغلال، فما كان من موجة تدافع جديدة وشديدة أتت نحونا إلا أن تدفعني بعيدًا عنهم.. في ثواني معدودة صرت حُرًا طليقًا وعدت لأدواري السابقة. لم أستوعب كيف حصل كل ذلك، إلا أنّي ركضت بعيدًا.

في ذات المساء، بعد أن لملمنا أنفسنا وعرفنا من اعتقل وتابعنا مع طاقم المحامين المتطوعين، ذهبنا مجموعة صغيرة للسهر في شقة أحد الأصدقاء. كانت هذه السهرات -للترفيه والتفريغ من حين إلى آخر- شرطاً ضرورياً للاستمرار وممارسة الحياة في ظل مشاهد العدوان على غزة وصور الموت وحالة التوتر والخوف في الشارع. كانت بعض القصص الواردة عن عمليات الاعتقال مرعبة: معتقلين دون محامين، معتقلين قاصرين، تحرشات جنسية واعتداءات جسدية بحقهم وهلع بين الأهل.. لكن كل هذا لا شيء أمام ما يجري في غزّة.
رنّ جوالي في الواحدة صباحًا، إنه أبي.. اتصل يخبرني أن ثلاث سيارات شرطة جاءت إلى منزلنا في هذه الساعة بحثًا عنّي لاعتقالي. لم يجدوني فتركوا "دعوة" للتحقيق!

لم أشعر بالسعادة هذه المرة كالمرّات السابقة التي نجحتُ فيها بألا اعتقل، كان صوت أبي القلق الذي استيقظ على مشهد الشرطة في منزلنا كفيلًا بتبديد هذا الشعور، لكني أقنعت نفسي أن الأمر يبقى أسهل من مشهد أن أُعتقل في المنزل. عُدت لأصدقائي وأبلغتهم بما حصل وتابعنا سهرتنا الصاخبة إلى أن طلع الفجر على حيفا.

(صحافي فلسطيني/ حيفا)