تباين داخل "داعش" حول تفجير ضريح "سليمان شاه"

تباين داخل "داعش" حول تفجير ضريح "سليمان شاه"

26 مارس 2014
الصورة
أوغلو: تركيا ستدافع عن ضريح "سليمان شاه" (Getty)
+ الخط -

تستمر تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" بتفجير ضريح "سليمان شاه"، جد مؤسس الدولة العثمانية الواقع في محافظة حلب، شمال سوريا، فيما تواصل تركيا تأكيدها أنها لن تقف مكتوفة الأيدي في حال أقدم "داعش" على هذه الخطوة.

وقال قائد كتيبة الكرامة المعارضة السورية، زكريا قارصلي، في تصريحات صحافية إن "أعضاء داعش في حلب تبادلوا في ما بينهم عبر أجهزة الاتصال اللاسلكي، الحديث عن مخطط لتفجير ضريح سليمان شاه في حلب". وأشار إلى "أن بعض أعضاء التنظيم اعترض على هذه الفكرة، وطلب الانسحاب من المنطقة".

ولفت قارصلي الى "أن بعض عناصر "داعش" رأوا أن الهجوم على الضريح غير ضروري ومحفوف بالمخاطر، وأنهم قرروا مغادرة قرية "قره قوزاق" التي يقع فيها الضريح".

وأضاف القائد التركماني أن "داعش" لا يزال يحاصر الضريح، وأن الاشتباكات المسلحة بين عناصر التنظيم ومقاتلي المعارضة في المنطقة مستمرّة حتى الآن".

وأوضح قارصلي "أنهم تكبّدوا خسائر فادحة في هذه المعركة ضد داعش"، مشيراً إلى أن "عناصر المعارضة اضطرت للانسحاب لمسافة ثلاثة كيلومترات عن القرية بعد نفاد ذخيرتها، وأن قائد "داعش" في المنطقة، أبو هاشم السعودي، أصيب في هذه الاشتباكات".

وكان تنظيم "داعش" سيطر، قبل نحو أسبوعين، على المنطقة التي تضم ضريح "سليمان شاه". وأعلن يوم الجمعة الماضي أنه سيهاجم الضريح إن لم تنسحب الحامية العسكرية التركية التي تؤمّن الضريح.

من جهته، أعلن وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو، أن "بلاده اتخذت كافة التدابير اللازمة للرد الفوري على أي هجوم على ضريح سليمان شاه".

دلالات

المساهمون