تامر حسني: أقدم عملاً بعيداً عن الاستهلاك

27 ديسمبر 2019
الصورة
يقوم تامر حالياً بتصوير فيلم "مش أنا" (Getty)
احتفل الفنان تامر حسني، أخيرًا، بالعرض الخاص لفيلم "الفلوس" الذي شهد العديد من التأجيلات، بررها لنا حسني في لقائه القصير مع "العربي الجديد"، على هامش الاحتفال بالعمل.

وأشار تامر إلى أنَّ مواقيت عرض العمل شيء "يرجع إلى القسمة والنصيب". وأكَّد بأنّه لم يغضب على الإطلاق من تأخّر طرح الفيلم، خاصَّة وأنه كان في حاجة إلى بعض الإضافات فيما يخص الأشياء التقنية.
وأضاف حسني أنه سعيدٌ للغاية بتواجده وسط كوكبة من الفنانين، على رأسهم الفنان القدير خالد الصاوي الذي وصفه بأنه "يضفي روحاً جميلة في الكواليس التي شهدت العديد من المواقف الكوميديَّة بين كل فريقِ عمل الفيلم". وتوجه حسني بالشكر، أيضاً، لأحمد السقا ومي عز الدين، لوجودهما المميز في الفيلم، على حدّ تعبيره.

وعن مدى انشغاله بإيرادات الفيلم، أكَّد حسني أن الأهم لديه هو أن يستفيد من يشاهد الفيلم من الرسائل التي يحتويها، مُشيرًا إلى أنّ مضمون العمل هو الأهم لديه. وتحدَّث تامر عن سبب عودته للعمل مع زينة بعد سنواتٍ من الابتعاد، قائلاً: "بعيداً عن الفن أصلاً، علاقتنا هي عِشْرة عمر، وصداقة سنوات طويلة". وأضاف أنَّه يحترمها، ويحبُّ الشكل المختلف الذي تمثّل به، لأنّها "تلقائية وقدمت دوراً قويًا في الفيلم، وأتمنى لها كل التوفيق في حياتها".
وتطرَّق حسني للسبب الذي دفعه لعدم تقديم أغانٍ كثيرة في الفيلم، مثلما اعتاد من قبل، قائلاً إنَّه أراد التركيز هذه المرة على حسني الممثّل، وليس المغني. "أردتُ تقديم العمل بشكلٍ لم يحدث من قبل، فالاختلاف، بكل تأكيد، مهم للفنان. وللجمهور الحق بأن يشاهد أعمالاً بشكل جديد بعيد عن الاستهلاك. كما له الحق أيضاً بأن يرى الفنان الذي يحبه بشكل غير تقليدي" أشار حسني. وعن مصير الجزء الثاني من فيلم "البدلة" الذي سبق وتمَّ الحديث عنه كثيراً، قال حسني إن باقي فريق الفيلم مشغولون حالياً في بعض الأعمال، ولمّا يتفرَّغون، سيعود الحديث عن هذا المشروع الذي حقق الجزء الأول منه نجاحاً جماهيرياً.
وتدورُ أحداث الفيلم الذي أجازت له الرقابة على المصنفات الفنية العرض لـ"جمهور عام" والذي انتهى تصويره منذ عدة شهور، حول شاب يدعى "سيف"، يعمل كنصَّاب محترف، تستعين به الفتاة الجميلة الثرية "حلا"، ليساعدها في استعادة أموالها من نصَّاب آخر. لتبدأ سلسلة لا مُنتاهية من الخدع والألاعيب التي تختلط فيها مفاهيم الحب والصداقة والحياة، وذلك في إطارٍ اجتماعي كوميدي. وكان الفيلم يحمل في البداية اسم "حمزة"، ثم تمَّ تغييره إلى "نصب تذكاري"، حتى تم الاستقرار على الاسم الأخير "كل سنة وأنت طيب"، وبعدها تم تغييره مرة أخرى ونهائياً إلى "الفلوس".

ومن جهةٍ أخرى، يقوم حسني حالياً بتصوير فيلم "مش أنا" الذي قام هو بنفسه بكتابة قصته والسيناريو والحوار له. ويشارك في بطولته حلا شيحة وسوسن بدر، وهو من إنتاج حسام حسني، وإخراج سارة وفيق، في أول تجربة إخراجية لها.