تاريخ السعودية في المونديال...الجابر لم ينم من هزيمة الألمان!

12 يونيو 2018
الصورة
السعودية سقطت بفضيحة كروية (Getty)
+ الخط -
ستكون المشاركة في روسيا 2018 هي الخامسة للمنتخب السعودي في كأس العالم بعد تأهله للمرة الأولى في 1994. وشارك بعد ذلك في ثلاث نسخ متتالية (1998 و2002 و2006) قبل أن يغيب عن آخر نسختين ليعود مجدداً في روسيا 2018.

وفي سلسلة حلقات نستعرض تاريخ المنتخب السعودي في كأس العالم بلسان النجوم التي شهدت على كل مونديال لعبت فيه مع المنتخب العربي، حيث يروون حكاياتهم وأبرز تلك الذكريات بحلوها ومرها في التقرير التالي.

في 2002 النسخة الأسوأ!
واصلت السعودية الظهور في كأس العالم هذه المرة في كوريا الجنوبية واليابان 2002، وفي تلك النسخة وقعت في مجموعة ألمانيا وجمهورية أيرلندا والكاميرون. وخسرت السعودية بنتيجة قياسية سجلت في تاريخ المونديال (0،8) أمام الماكينات الألمانية وهي أثقل هزيمة عربية في المونديال. ومن ثم هزيمة أمام الكاميرون بهدف مقابل لاشيء والمباراة الأخيرة أمام أيرلندا انتهت 3،0 ليخرج الأخضر من الدور الأول بثلاث هزائم دون أن يسجل أي هدف وبدون أي نقطة، فيما تلقت شباك الأخضر 12 هدفا!

وعند استذكار التجارب التي خاضها في كأس العالم، عادت إلى ذاكرة النجم المعتزل سامي الجابر حادثة واحدة هي الأسوأ في مسيرته المهنية، وذلك عند خسارة المملكة العربية السعودية بنتيجة 8-0 أمام ألمانيا في المباراة الافتتاحية لكأس العالم لكرة القدم، وقال في حوار لموقع "فور فور تو": "لم أستطِع النوم تلك الليلة ولم أستطع اللعب في آخر مباراتين ضد الكاميرون وأيرلندا. شعرت أنّ البلد كلّه مستاء منّي. كانوا مستائين منا جميعاً وقد استغرقني الأمر سنتين لأتقبّل النتيجة".

وتسلم الجابر شارة القيادة في المونديال لأول مرة وقال: "لقد أُلقيَت مسؤولية كبيرة على عاتقي، ولكن عندما تكون القائد تريد أن تسير الأمور بشكل مثالي. لذا عليك أن تتحمّل مسؤوليتك وتجمع اللاعبين لتقول لهم أن ينسوا ألوان النادي، ويرتدوا لوناً موحداً هو الأخضر والأبيض، أي ألوان علمنا الغالي".

وقاد المنتخب آنذاك المدرب السعودي ناصر الجوهر الذي أطلق تصريحا مثيرا قبل المشاركة حين قال: "ليس على الجمهور السعودي النظر دائماً إلى ما فعلناه في الولايات المتحدة في 94 لأنهم اذا استمروا على ذلك فإننا لن نطور من مستوانا، عليهم أن يعرفوا أن هناك اختلافاً بين بلجيكا والمغرب، والكاميرون وألمانيا حيث أحرزت الأخيرة اللقب ثلاث مرات".

وضمت قائمة اللاعبين في ذلك المونديال الذي هو للنسيان بالنسبة للأخضر محمد الدعيع، عبدالله سليمان، أحمد الدوخي، نواف التمياط، محمد الشلهوب، عمر الغامدي، سامي الجابر، وعبدالله الجمعان وفوزي الشهري ومحمد شليه وحسين عبدالغني وابراهيم السويد وعبيد الدوسري ومبروك زايد ومحمد نور وخميس العويران والحسن اليامي ومحمد الخوجلي ومحسن الحارثي ومنصور الثقفي ورضا تكر وعبدالله الواكد وعبدالعزيز الخثران.

المساهمون