تأييد أميركي واسع لضربات ترامب الصاروخية في سورية

بدر الراشد
07 ابريل 2017
+ الخط -
تتوالى في واشنطن منذ البارحة ردود الفعل المؤيدة للضربات المحدودة التي نفذتها القوات الأميركية على قاعدة الشعيرات العسكرية في سورية. وفي الوقت الذي يحظى فيه الرئيس دونالد ترامب بأقل تأييد شعبي بين الأميركيين، يبدو أن هناك قدرا هائلا من التأييد للخطوة الأميركية في سورية، من الحزبين الجمهوري والديمقراطي على حد سواء.

ووصلت شعبية ترامب خلال الأسبوع الماضي إلى معدلات متدنية تاريخية، اقتربت من 34% فقط من الأميركيين. وبحسب الإيكونومست، فإن 32% من الأميركيين يعتقدون أن بلادهم تسير في الطريق الصحيح.

وفي استطلاع لوكالة "رويترز" وصلت النسبة إلى 34%، وهي معدلات متدنية مقارنة بمعدلات الشعبية التي حظي بها رؤساء أميركيون سابقون في أسابيعهم الأولى، بسبب ما يرونه تخبطا في سياسات البيت الأبيض.

إلا أن الضربات الصاروخية الأميركية المفاجئة لسورية، والتي جاءت بعد تغير الموقف الأميركي من نظام الأسد بعد استخدامه للسلاح الكيمياوي في خان شيخون هذا الأسبوع، يدفع باتجاه تغير هام في صورة إدارة ترامب لدى الأميركيين، خاصة مع التصريحات الإيجابية المؤيدة لترامب من سياسيين جمهوريين وديمقراطيين، خاصة ممن انتقدوا ترامب بشكل متكرر.

وأشاد عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان، جون ماكين وليندزي غراهام، بـ"احترافية الجيش الأميركي الذي نفذ الضربات في سورية"، في بيان مشترك يوم أمس.

وأكد البيان أن الضربات الأميركية "ترسل رسالة هامة مفادها أن الولايات المتحدة لن تصمت أمام قتل الأسد، المدعوم من بوتين روسيا، للسوريين الأبرياء بالسلاح الكيماوي والبراميل المتفجرة".

وأكد بيان غراهام – ماكين أنه على عكس الإدارة الأميركية، فإن الرئيس ترامب "واجه لحظة محورية في سورية، وبادر بالفعل، لذا يستحق دعم الأميركيين".

وطالب البيان باتخاذ خطوات أوسع، تشمل شل قدرات الأسد الجوية، ودعم المعارضة السورية، ودعم إقامة مناطق آمنة في سورية.

من جهته، دعم زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، خطوة ترامب العسكرية في سورية. مضيفا "يجب أن يعرف الأسد أنه سيدفع ثمن الفظائع التي يرتكبها".

إلا أن شومر لمّح إلى ضرورة استشارة الكونغرس قبل الاستمرار في ضربات من هذا النوع. يقول شومر "ما يجب على إدارة ترامب الآن، هو صياغة استراتيجية (حيال سورية) واستشارة الكونغرس حيالها قبل تنفيذها".

ووصفت زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، نانسي بيلوسي، الضربات العسكرية على سورية بأنها "رد مناسب على نظام استخدم السلاح الكيماوي"، إلا أنها أكدت أهمية استشارة الكونغرس مستقبلا "حتى لا تذهب الولايات المتحدة إلى حرب أخرى بلا نهاية في الشرق الأوسط".

أما المرشحة الديمقراطية الخاسرة في الانتخابات، هيلاري كلينتون، والتي كانت تدعو لفرض مناطق آمنة في سورية، فقد دعت الولايات المتحدة لشن هجوم على سورية قبل ساعات من بدء الضربات الأميركية على قاعدة الشعيرات، جنوب شرق حمص.

وقالت كلينتون، يوم أمس: "قوات الأسد الجوية تتسبب بمعظم الخسائر في صفوف المدنيين كما نرى منذ سنوات، وكما رأينا خلال الأيام القليلة الماضية".

وتضيف "أنا أعتقد أنه علينا منع الأسد من استخدام قواته الجوية في شن هجمات على المدنيين الأبرياء واستخدام غاز السارين ضدهم".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد اتهم هيلاري بمحاولة "إشعال حرب مع روسيا" في تعليقه على دعواتها "إقامة مناطق آمنة في سورية" أثناء الحملات الرئاسية الأميركية العام الماضي.




ذات صلة

الصورة

سياسة

أظهرت النتائج النهائية لإعادة فرز الأصوات في ولاية جورجيا الأميركية، الخميس، احتفاظ المرشح الديمقراطي جو بايدن بتقدمه على منافسه دونالد ترامب، وفيما يصرّ الأخير على رفض الاعتراف بالخسارة، حذّر بايدن من "رسالة مروعة إلى العالم".
الصورة

سياسة

حتى اللحظة ليست واضحة لتجار شارع صلاح الدين في القدس، وهو شريان الحركة التجارية في المدينة المقدسة، طبيعة المخطط التهويدي الاستيطاني الذي تعتزم بلدية الاحتلال في القدس تنفيذه في الشارع المذكور من خلال تحويله إلى ممر مفتوح للمشاة فقط.
الصورة

سياسة

كشف موقع صحيفة "مكور ريشون" المناصرة لتيار الاستيطان الديني الصهيوني، النقاب عن أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي قامت، الأحد، بنصب وتوزيع بيوت متنقلة في هضبة الجولان السوري المحتل، في الأراضي التي أعلنت حكومة الاحتلال عن إقامة مستوطنة يهودية جديدة عليها.
الصورة

سياسة

أعلن مسؤولون في ولاية جورجيا الأميركية، الأربعاء، عن قرار بإعادة فرز  أصوات الانتخابات الرئاسية الأميركية يدوياً، بعد أن اتضح أن فارق الأصوات بين  الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن 14 ألف صوت فقط لمصلحة الأخير.

المساهمون