تأسيس منتدى الفكر المستقبلي لأفغانستان دعماً لجهود قطر في تحقيق السلام

15 يوليو 2020
الصورة
من توقيع اتفاق السلام بين واشنطن و"طالبان" (العربي الجديد)

أعلن مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني في معهد الدوحة للدارسات العليا، بالشراكة مع عدد من الشخصيات ومراكز الدراسات الأفغانية، تأسيس "منتدى الفكر المستقبلي لأفغانستان".

ويضم المنتدى 45 شخصية أفغانية؛ من مفكرين، وصناع رأي، ومؤثرين في المجتمع المحلي، ويهدف إلى البحث في القضايا والمشكلات التي تواجهها أفغانستان، وسعيها نحو تحقيق السلام، عقب توقيع اتفاقية السلام بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان"، في 29 فبراير/ شباط 2020 بالدوحة.

ويأتي تأسيس المركز استمرارا لجهود قطر ودعمها المستمر لتحقيق السلام في أفغانستان.

ووفق بيان أصدره مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني، اليوم الأربعاء، من المقرر أن تُعقد اجتماعات المنتدى لمدة يومين كل 6-8 أسابيع تقريبًا، على أن يعقد الاجتماع الأول في الدوحة بمجرد تخفيف الإجراءات المتعلقة بالسفر بسبب جائحة كورونا، وحتى ذلك الحين سيبدأ أعضاء المنتدى بعقد سلسلة اجتماعات بواسطة تقنية التواصل المرئي، لتطوير أجندتهم واختيار أبرز المواضيع.

يأتي تأسيس المركز استمراراً لجهود قطر ودعمها المستمر لتحقيق السلام في أفغانستان.

وستكون المواضيع التي تناقش في المنتدى متنوعة، وتشمل نظام الحوكمة في أفغانستان ما بعد اتفاقية السلام، مروراً بوجهات نظر مقارنة لمجتمعات مسلمة لديها دساتير مبنية على قواعد إسلامية، والنقاش حول حق المرأة ودورها في مستقبل أفغانستان، إضافة إلى العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية والتنموية.

وقال مدير مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني، سلطان بركات: "لا بد من التأكيد أن المنتدى ليس فضاء للمفاوضات، وإنما يركز على الجوانب التقنية والإجرائية لتطوير الأفكار والتحليل، وتوفير رؤى مبنية على المعرفة والخبرة، في بيئة نقاش منفتحة تدعم التعددية في الآراء ووجهات النظر". 

واوضح بركات أن "الهدف الأبرز هو المساهمة البناءة في تطوير الظروف الاقتصادية والتنموية في أفغانستان، وهو ما من شأنه أن يدعم الوصول لسلام مستدام".

وأشار عضو منتدى الفكر المستقبلي لأفغانستان عبد الباقي أمين، إلى أن "المنتدى يتطلع، من خلال تفعيل ودعم أصوات أفغانية رائدة في المجال العام، إلى المساهمة في بناء معرفة متاحة للجميع، يمكن أن يُبنى عليها لخدمة المفاوضات التي تساهم في تشكيل مستقبل أفغانستان. والهدف هو أن يكون اتخاذ المواقف والقرارات بناء على معلومات وتحليل مستقل، وخلق مساحة من التوافق بين أعضاء المنتدى في ما يتعلق بالقضايا الأساسية للسلام والاستقرار والتنمية المستقبلية".