تأجيل الدراسة في 6 محافظات مصرية جراء الأمطار

تأجيل الدراسة في 6 محافظات مصرية جراء الأمطار

26 أكتوبر 2019
الصورة
تسببت الأمطار بأضرار للبنية التحتية (فرانس برس)
+ الخط -
أعلن وزير التنمية المحلية المصري، محمود شعراوي، تأجيل الدراسة في ست محافظات إلى حين استقرار الأحوال الجوية، في إطار الحرص على سلامة وأمن تلاميذ المدارس في محافظات الغربية والإسكندرية وكفر الشيخ ودمياط والبحيرة والدقهلية، لا سيما مع تصاعد حدة الأمطار التي تشهدها البلاد منذ يوم الثلاثاء الماضي، ومواجهة المحافظات الساحلية رياح شديدة وأمطار رعدية.


وقال شعرواي في بيان للوزارة، الجمعة، إنه أجرى اتصالات بمجموعة من المحافظين لمتابعة الإجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة الأمطار، والتدابير والاحتياطات اللازمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين، مشيراً إلى أن المسؤولين التنفيذيين تعاملوا مع أي مشكلات ناتجة عن سوء الأحوال الجوية في المحافظات التي شهدت أمطاراً اليوم.

وشدد شعرواي على استمرار المحافطات في رفع درجة الطوارئ، ومراجعة خطة انتشار المعدات بالتنسيق مع الأجهزة المعنية، ووضعها في حالة تأهب قصوى للتعامل مع الأحداث غير متوقعة، مشيراً إلى التنسيق مع القوات المسلحة وإدارات المرور بالمحافظات لتحديد الطرق والمحاور البديلة، وذلك في حالة إغلاق أية شوارع أو ميادين رئيسية نتيجة الأمطار.

كذلك نبّه شركات مياه الشرب والصرف الصحي بالمحافظات باتخاذ الاستعدادت اللازمة، والتأكد من تطهير شبكات الصرف الصحي، مشيراً إلى إلغاء جميع الإجازات للقيادات المحلية، وتفعيل خطة الاستعدادات للأفراد والعاملين على المعدات فى حالة الطوارئ، مع ضرورة استمرار وجود فرق الطوارئ والتدخل السريع تحسباً لأية أحداث غير متوقعة.

وختم شعراوي قائلاً إن "غرفة العمليات وإدارة الأزمات المركزية بالوزارة تعمل على مدار الساعة، وتتابع كافة التطورات مع المحافظات، لإصدار تقرير متابعة كل ساعتين للتعامل الفوري مع أية مشكلات، وسرعة حلها، وتوفير معدات إضافية من المعدات الاحتياطية، أو من المحافظات المجاورة، مع تكثيف الوجود الميداني على الأماكن التي قد تمثل أماكن لتجمع المياه أو الأمطار".


وكانت مصر قد شهدت انهياراً في العديد من الطرق الرئيسية، ومنها الطريق الدائري الإقليمي الرابط ما بين مدينة الفيوم وطريق الإسكندرية الصحراوي، وطريق شبرا - بنها الحر، وهو ما اضطر الإدارة العامة للمرور إلى إغلاق هذه الطرق، مع العلم أن الهيئة الهندسية للجيش هي التي أشرفت على تنفيذها، بما يكشف بوضوح تغلغل الفساد في مثل تلك المشاريع.