بين السحر والحظ...حارس غانا يتحول إلى حديث أفريقيا!

بين السحر والحظ...حارس غانا يتحول إلى حديث أفريقيا!

06 فبراير 2015
الصورة
حارس غانا بين السحر ودمية ابنه (العربي الجديد)
+ الخط -

نشرت بعض المواقع الرياضية أن حارس مرمى منتخب غانا الأول لكرة القدم، عبد الرزاق بريمة، استعان بالسحر؛ وذلك لحماية مرمى منتخب بلاده من الأهداف، خلال المباراة التي جمعته بنظيره منتخب "غينيا الاستوائية" مساء أمس الخميس، في نصف نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تستضيفها "غينيا الاستوائية".

ورصدت عدسات المصورين مقطع فيديو لحارس مرمى المنتخب الغاني، عبد الرزاق بريمة، ظهر فيه وهو يقبّل دمية صغيرة لشخصية "سبايدر مان" الكرتونية الشهيرة ليضعها بعد ذلك على الأرض تيمناً بها قبيل بدء مواجهة منتخب بلاده أمام غينيا الاستوائية في نصف النهائي البطولة الإفريقية، وحتى بين شوطي المباراة.

لكن موقع "غانا فلو" نشر تقريراً ينفي تماماً فرضية استعمال الحارس أي سحر أو شعوذة لحماية مرماه، وذلك بعد أن نشرت صوراً لابنه الذي يعشق شخصية "سبايدر مان" الكرتونية، وهو يحمل الدمية التي وضعها عبد الرزاق خلف مرماه وقبّلها قبل بداية المباراة، وكان طفله أعطاه دمية "سبايدر مان" قبل مغادرته إلى بطولة كأس أمم أفريقيا 2015 لكي تجلب له الحظ، وحتى إن الموقع نشر صوراً لقفاز عبد الرازق وعليه اسم ابنه ناصر، بالإضافة إلى صور لابنه وهو يرتدي لباس "سبايدر مان".  

في المقابل لا يمكن تأكيد وجهتي النظر، خصوصاً أن ملاعب كرة القدم الأفريقية أرض خصبة لأعمال السحر والشعوذة، فقد سبق أن لجأت بعض الأندية والمنتخبات الأفريقية ما هو أبعد من حد التنافس الشريف داخل المستطيل الأخضر، مستخدمة السحر والشعوذة والتمائم في حسم النتائج لصالحها، أو التطيّر بأشياء معينة يُعتقد أنها قد تفيد أو تضر خلال المباريات.

في وقت اعترف المدير الفني السابق لمنتخب غانا الأول لكرة القدم، غوران ستيفانوفيتش، في تقرير نُشر في الرابع والعشرين من شهر شباط/فبراير من عام 2012، بأن بعض لاعبيه قد لجأوا إلى أعمال السحر، من أجل زعزعة الفرق المنافسة في بطولة كأس أمم أفريقيا 2012، التي تُوج بلقبها المنتخب الزامبي للمرة الأولى في تاريخه.

أما في بطولة كأس أفريقيا عام 2002 التي أقيمت على ملاعب كرة القدم المالية، فقد ألقت الشرطة القبض، قبيل بضع ساعات من مباراة الدور نصف النهائي التي جمعت بين البلد المضيف والكاميرون، على مدرب الأسود التي لا تقهر وينفريد شافر ومساعده توماس نكومو، وهما يضعان تميمة سحرية على أرضية ملعب 26 مارس.

وسبق لحارس مرمى منتخب غامبيا، موسى كامارا، أن قام هو الآخر برشّ مسحوق "السحر" على خط مرماه، وذلك خلال المباراة التي جمعت منتخب بلاده بنظيره الجزائري في الدور الثاني من تصفيات كأس الأمم الأفريقية، لكن محاولته في منع منتخب "محاربي الصحراء" من التسجيل باءت بالفشل، فقد تمكن المنتخب الجزائري من تسجيل هدفين في مرماه لينقلب السحر على الساحر. 

المساهمون