بيل بطل في أوروبا... وممثل ثانوي بالليغا الإسبانية

29 نوفمبر 2018
الصورة
فرحة بيل بهدفه في شباك روما (Getty)
+ الخط -
كان الويلزي غاريث بيل الأجدر بلعب دور البطولة، بعد رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد هذا الموسم، ولكن رغم أنه تجنب لعنة الإصابات حتى الآن، لم يعط المردود المنتظر باستثناء مباريات دوري أبطال أوروبا.

واستفاق الريال من هزيمته الصادمة 3-0 من إيبار في الدوري الإسباني، ليفوز 2-0 على روما في العاصمة الإيطالية، وحسم تأهله لدور 16 في دوري الأبطال بفضل بيل الذي سجل هدفاً، وساهم في صناعة الثاني.

وبرهن النجم الويلزي بذلك على أنه يقدم نسختين مختلفتين من نفسه في الليغا و"التشامبيونز ليغ" هذا الموسم، ففي البطولة القارّية سجل 3 أهداف في 4 مباريات، بعدما غاب عن الهزيمة من سسكا موسكو للإصابة.


أما في الليغا فلم يهز بيل الشباك منذ الجولة الثالثة، واستمر صيامه عن الأهداف في 10 مباريات متتالية بالمسابقة، وهو ما أثر على مسيرة الميرينغي صاحب المركز السادس حالياً بفارق 6 نقاط عن غريمه المتصدر برشلونة.

ويبدو أن بريق "التشامبيونز ليغ" ما زال يجذب بيل، بعدما سجل هدفين في نهائي النسخة الماضية أمام ليفربول، أحدهما من ركلة خلفية مزدوجة رائعة، ليواصل تألقه أوروبياً في الموسم الحالي.

وربما يسير بيل على نهج رونالدو في الموسم الماضي، عندما رأى كثيرون أنه يدخر جهده في الليغا بينما يتألق في ليالي دوري الأبطال ويعطي لها الأولوية في مسيرته.

المساهمون