بيلاروسيا تحجب أجزاء من الإنترنت رداً على الاحتجاجات

11 اغسطس 2020
الصورة
قوبلت الاحتجاجات بالاعتقالات (مارينا سيريبرياكوفا/الأناضول)
+ الخط -

أكد موقع "تويتر" أنه تم حظره وإبطاؤه في بيلاروسيا، ما يبدو أنّه جزء من حملة لحجب أجزاء من الإنترنت، وسط الاحتجاجات التي تطعن في شرعية نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة. وفاز ألكسندر لوكاشينكو، وهو رئيس مستبد، في الانتخابات، مما دفع الآلاف من مواطني بيلاروسيا إلى النزول إلى الشوارع للاحتجاج، وسط رفض للنتائج.
وكتبت الشركة في تغريدة: "قطع الإنترنت ضار للغاية. إنهم ينتهكون بشكل أساسي حقوق الإنسان الأساسية ومبادئ الإنترنت المفتوح #OpenInternet".

وقال مسؤولون انتخابيون إن لوكاشينكو فاز بولاية سادسة بعد حصوله على 80 بالمئة من الأصوات، بينما حصلت منافسته المعارضة سفياتلانا تسيخانوسكايا على 10 بالمئة.
ورفضت مرشحة المعارضة الرئيسية في الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا سفياتلانا تسيخانوسكايا الاعتراف بالهزيمة في انتخابات يوم الأحد الماضي، ورفضت النتائج الرسمية التي تظهر انتصار الرئيس المستبد ألكسندر لوكاشينكو، فيما فرّت من البلاد مساء الإثنين، بعدما قدمت طلبها الرسمي لإعادة فرز الأصوات للجنة الانتخابات المركزية.
وقال موقع "فايس" إنّ الحكومة ردّت على الاحتجاجات بالقنابل الصوتية والرصاص المطاطي والاعتقال، فضلاً عن محاولة حجب جزء من الإنترنت.

واحتج الآلاف من أنصار المعارضة على نتائج التصويت الرسمية، وذلك في مواجهة حملة قمع شديدة من قبل الشرطة في مينسك والعديد من المدن البيلاروسية الأخرى. وقتل أحد المتظاهرين الاثنين وسط اشتباكات في مينسك، وأصيب العشرات عندما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقنابل اليدوية والطلقات المطاطية لتفريق المتظاهرين.
وأشارت "أكسس ناو"، وهي منظمة غير ربحية تعمل في مجال الحقوق الرقمية، إلى أنّ السلطات في بيلاروسيا لم تحظر "تويتر" فحسب، بل حظرت الوصول إلى مواقع إعلامية مختلفة وبعض شبكات فك الحجب VPN.
وقالت منظمة "نت بلوكس" التي تراقب حرية الإنترنت إنّ بيلاروسيا كانت "غير متصلة بالإنترنت إلى حد كبير" منذ يوم الأحد. وأفاد صحافيون محليون بأنّ شبكات فك الحجب الخاصة بهم محظورة أيضاً.

المساهمون