بيكيه وحلقات مسلسل الخروج عن النص

بيكيه وحلقات مسلسل الخروج عن النص

18 اغسطس 2015
الصورة
+ الخط -


يعد جيرارد بيكيه لاعباً مهماً في قوام برشلونة الإسباني ومن النجوم المفضلين للجمهور بسبب شخصيته الساخرة التي تتسبب له أحياناً بالكثير من المشاكل بجانب عصبيته التي جعلت مسيرته مليئة بوقائع الخروج عن النص.

وكلفت عصبية بيكيه فريقه أمس الإثنين تقريباً لقب السوبر الإسباني حينما توجه إلى الحكم المساعد في ظل تقدم فريقه بهدف على أثلتيك بلباو للاعتراض على عدم احتساب تسلل بعصبية وأسلوب غير لائق مما أدى إلى طرده.

وجاء هذا الطرد في ظل حاجة الفريق الكتالوني لكل واحد من لاعبيه لتحقيق عودة تاريخية في ظل خسارته مباراة الذهاب برباعية نظيفة، لتنتهي مباراة الإياب بهدف لمثله وتتويج "أسود بلباو" باللقب.

بجانب هذا الموقف، فإن بيكيه له سوابق كثيرة في الانفلات والخروج عن كل ما هو مألوف أبرزها ما يلي:

البصق على موفد المنتخب الإسباني
حدث هذا الأمر في 2010، وكان الضحية هو موفد المنتخب الإسباني بدرو كورتيس وجاء أثناء الاحتفال في شوارع مدريد بالتتويج بلقب مونديال جنوب أفريقيا حيث بصق بيكيه على الرجل كأحد أشكال المزاح.

ووصف كورتيس في تعليق لاحق له على الواقعة التي كان فابريغاس حاضراً فيها بأنها "فعل طفولي ليس له أهمية".

استفزاز الإسبان
"أيها الإسبان الصغار لقد فزنا بالدوري الذي يخصكم والآن سنفوز بكأس ملككم".. كانت هذه العبارة التي قالها بيكيه في 2011 بعد حسم الليغا تقريباً في كلاسيكو البرنابيو والتقطتها عدسات بعض البرامج التلفزيونية.

كان الأمر ليكون طبيعياً، والحديث هنا ليس عن كونه مقبولاً أم لا، لو كانت استفزازات بيكيه موجهة لشخص الريال ولكن ليس كل الإسبان وإلا فلماذا لعب مع المنتخب الإسباني وتوج قبلها بعام معه بالمونديال على سبيل المثال؟

إهانة الشرطة
يعلم بيكيه جيداً أن ربما يكون أشهر من بعض نجوم هوليوود ولكنه في نفس الوقت لا يضع هذا الأمر في حسابه ويرتكب الكثير من الأخطاء الغريبة ومن ضمنها واقعة إهانة عدد من رجال الشرطة العام الماضي.

وكان القضاء الإسباني قد حكم على بيكيه بدفع غرامة قدرها 10 آلاف و500 يورو عقب توجيهه إهانات للشرطة التي كانت قد حررت مخالفة ضد شقيقه لركنه سيارته في منطقة ممنوعة.

يشار إلى أن بيكيه خلال هذه الواقعة كان قد تلفظ بعبارات نابية ضد رجال الحرس المدني بالعاصمة الكتالونية برشلونة بل وقام بإلقاء دفتر المخالفات بعيداً.

الروائح السيئة
على الرغم من أن بيكيه لم يعد لاعباً ناشئاً أو صغيراً في السن ولكنه لا يزال يحتفظ داخله بشخصية الطفل المحب للمقالب المزعجة، لذا فإنه لم يتوان الموسم الماضي عن القيام بواحدة من تصرفاته المجنونة.

وكان هذا الأمر في أغسطس/ آب حينما كان برشلونة يتوجه نحو مدينة هيلسنكي ولم ينتظر بيكيه هبوط الفريق على الأرض للقيام بمزحته حيث ألقى داخل الطائرة بقنبلة روائح سيئة وهو الأمر الذي لم يرق للمضيفات وبعض لاعبي الفريق كلياً وتعرّض للعتاب بسببه.

البطل الخاسر
على الرغم من أن بيكيه توج بالعديد من الألقاب مع برشلونة والمنتخب الإسباني إلا أنه دائماً يركز في احتفالاته مع النادي الكتالوني على ريال مدريد أكثر من احتفاله بإنجاز فريقه نفسه، حيث فعل هذا الأمر مع نهاية الموسم الماضي حينما وجه الشكر بطريقة ساخرة للمطرب الذي أحيا حفل عيد ميلاد كريستيانو رونالدو في نفس يوم خسارة الملكي برباعية من أتلتيكو.

وكان بيكيه قد قال حينها "شكراً كيفين رولدان، معك بدأ كل شيء"، في إشارة إلى أن التسريب اللاحق لصور وفيديوهات الحفل كان سبباً في سقوط منحنى الفريق وذهاب الألقاب نحو النادي الكتالوني.

وكرر المدافع الكتالوني نفس الأمر في بداية الموسم الجاري وبعد التتويج بكأس السوبر الأوروبي حيث إنه وسط الاحتفالات باللقب بعد الفوز على إشبيلية قام بسب ريال مدريد من دون أي سبب واضح.

المساهمون