بيدي لا بيد عمرو

05 نوفمبر 2019
الصورة
+ الخط -
(1) 
هذا التوصيف الجغرافي لبلداننا لم يكن خالياً من الغرض، فهو يتجاوز التوصيف القديم، ممّا عبر عنه شاعر الإمبراطورية التي غابت شمسها، روديارد كيبلينغ الذي حدّث في شعره عن شرقٍ وغربٍ، كتب لهما أن لا يلتقيا. تجاوز ذلك التوصيف تقسيما سياسياً، شاع في سنوات الحرب الباردة عن عالمٍ ثالثٍ يقع على مسافةٍ واحدةٍ من قطبي المجتمع الدولي القويين، خلال تلكم السنوات. العالم الثالث، في لغة متسامحة، هو العالم الأقل نمواً، وفي لغةٍ أقسى صراحةً هو العالم المتخلف.
لو نظرت إلى هذا التوصيف بنظرةٍ أعمق، سترى أنه اعتمد اللسان والثقافة العربيتين، كما اعتمد العقيدة الإسلامية الغالبة عند شعوب تلك المناطق، معايير تبنّاها المجتمع الدولي، للتعامل مع شعوب تلك المناطق.
(2)
ولنا أن نطرح تساؤلاً لازماً بشأن الحراك الذي اكتسح الرقعة التي وصفت بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي أخذ في الاتساع، وبسرعة فاقت سرعة الحرائق التي اكتسحت غربي الولايات المتحدة حاليا. إننا نشهد "تسونامي" سياسيا من نوع غير معهود، غير أنه ينبغي النظر بعمقٍ أكثر إلى التاريخ الأقصى.
بدأ تكالب الدول الغربية على ثروات مناطق الشعوب الأخرى ومواردها منذ أكثر من قرن، وتجلى ذلك التنافس وتلك السيطرة على موارد الصغار، في ظاهرةٍ أطلق عليها من مارسها اسم "الكولونيالية"، والتي لم نجد لها ترجمةً دقيقة غير كلمة "استعمار". عمارة الأرض، وقد وردت في القرآن الكريم، فعل إيجابي محمود، فيما "الكولونيالية"، في لغة الغرب، هي السيطرة على أرض الغير واستغلال مواردها وتسخير شعوبها لخدمة مصالحها، فهي ظاهرة من لفظها اللاتيني سلبية في مجملها.
(3)
في عودة إلى التاريخ، وقبل نحو مائة عام، جلس وزيرا بريطانيا وفرنسا، لينجزا اتفاقاً عرّفوه 
باسميهما، اتفاق "سايكس - بيكو"، واقتسمت دولتاهما، وبتواطؤ من أقوياء العالم الغربي، السيطرة على مناطق في الشرق الأوسط. نجمت عن ذلك الاتفاق خرائط للمنطقة، خصوصا منطقة الهلال الخصيب، فُصلت على مقاصد كولونيالية بينة. وأملت الحروب التي اندلعت بين المشيخات وزعماء القبائل، وبتحريضٍ أجنبيّ، تقسيماتٍ أخرى، أفرزتْ ممالك هشّة ثبتت بالبندقية وصمدت بالسيف. لم ترسم خرائط المنطقة وتقسيماتها على أسس ودراسات سوسيولوجية معـمّـقة. لم يتبع سايكس البريطاني، ولا بيكو الفرنسي، تدقيقاً في إحصائيات، أو نظراً في مسوحات إثنوغرافية، أو سوسيولوجية، قبل أن يرسما تلكم الخرائط.
(4)
في نشوء المشاعر القومية في منطقة الشرق الأوسط في السنوات الوسيطة من القرن العشرين، وبعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، تداعت الأمم لصياغة عهدٍ يجمع شعوب العالم، ويحفظ السلام والأمن الدوليين، فنشأت هيئة الأمم المتحدة في عام 1945. توافق الكبار بعد تلك الحرب، وفي عام 1948، على إنجاز شرعة عالمية أعادت للإنسان حقوقه وكرامته وحرية إرادته. نالت أكثر بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا استقلالها، وتطلعت لمشاعر قومية تجمعها ولوحدة عربية، تمثلت في منظمة سموها جامعة الدول العربية. وللأسف بقيت منظمة كسيحة للحكومات، لا وجود لها في وجدان الشعوب.
(5)
تولّت نخب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إدارة بلدانها، وبمعزلٍ عن إرادة شعوبها، 
واعتمدت تلك النخب تفويضاً افتراضيا من شعوبها، فرسخ نفوذها في المنطقة، وبقوة البندقية وبسلطان السيف. هي دولٌ وممالك ومشيخات وإمارات، نشأت بتواطؤ من القوى الاستعمارية الكبرى، ولم يخطر ببال أحد أن يستشير أصحاب الشأن، وهم شعوب بقيتْ إرادتها مغيبة تماما، غير أن التحوّلات التي شهدتها البشرية بعد النصف الثاني من القرن العشرين وبداية الألفية الثالثة، خصوصا بعد ثورة الاتصالات والتواصل الرقمي، جعلت كلها من العالم الماثل قرية صغرى، تتفاعل فيما بينها بتواصل فوري وبتأثر شفاف وانكشاف مؤثر.
(6)
أما العوامل الأخرى التي استجدّت، فقد تمثلت في صيرورة المشرق في نظر الغرب وفي الولايات المتحدة الأميركية خصوصا، مصدراً للإرهاب والترويع السياسي، بعد غزوة بن لادن المأساوية، وبروز تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) برايات إسلامية، أثارت شبهات الغرب بشأن العقيدة الإسلامية. بتلك الذريعة، ارتفعت الألسن والحلاقيم والأقلام في الغرب، تنادي بتحجيم تلك المهدّدات القادمة من المشرق، ومن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحديداً. أقل ما تضمنته الأجندات الغربية، هذه المرّة، هو إعادة رسم خرائط المنطقة تفتتها إلى كيانات ضعيفة، بلا أسنان وقابلة للاستضعاف.
(7)
ونشهد الآن، ومن تجليات العولمة والتواصل المتاح عبر ثورة الاتصالات، انتقال العصر بأكمله، شعوباً وأفرادا، حكومات وجماعات أهلية، إلى ساحةٍ من التفاعل الفوري، والتأثر 
الشفاف والتأثير المباشر، بما سيؤسّس لتحوّلاتٍ جذريةٍ كاسحة، ستمسك خلالها الشعوب من أدنى الأرض إلى أقصاها، بمصائرها وبأقدارها، وسيكتب لطغاة عاثوا فسادا في الآرض أن تأفل أنجمهم أفولا، لا لمعان بعده.
شهدنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ذلك الحراك ينداح من السودان إلى الجزائر، ومن العراق إلى ليبيا، ومن اليمن إلى سورية وحتى لبنان، حراكا يشابه اكتساح "تسونامي" سكان السواحل، واتساع الحرائق في الغابات والسهول. حراك الشعوب في هذه البلدان يتجاوز الحدود السياسية التي أنشأها السياسيون القدامى والمتأخرون، أمثال سايكس وبيكو وسواهما.
الخرائط الجديدة التي سترسمها الشعوب، وقد أمسكتْ بإرادتها وتولتْ زمام مصائرها، لن تنتظر الغرباء الأبعدين في الغرب أو في أميركا، ليرسموها بالنيابة عنهم. قالتها الملكة الزّباء في القصص القديم: بيدي لا بيد عمرو.