بيتكوين تتجاوز 8 آلاف دولار للمرة الأولى على الإطلاق.. وبلومبيرغ: فقاعة فاحذروها

20 نوفمبر 2017
الصورة
قيمة بيتكوين قد تلامس حدود 10 آلاف دولار قريباً(Getty)
+ الخط -
واصلت عملة بيتكوين الافتراضية قفزاتها، لتسجل مستوى قياسيا جديدا بصعودها لأعلى من مستوى 8 آلاف دولار وذلك للمرة الأولى على الإطلاق، بحسب وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأميركية التي ذكرت أنها فقاعة توشك على الانفجار.

وجاء ارتفاع العملة الرقمية إلى مستوى قياسي جديد للمرة الأولى مع تلاشي مخاوف المستثمرين إزاء تغيرات محتملة بالبرمجيات المستخدمة في إجراء المعاملات.

ويقول مراقبون إن قيمة بيتكوين قد تلامس حدود 10 آلاف دولار قريباً، لكن أحداً لا ينفي احتمال انخفاض هذه القيمة مجدداً.

ويبدو أن المستثمرين تجاهلوا المخاوف التقنية التي تسببت من قبل بهبوطها 29% هذا الشهر، وأصبحت أهمية العملة أكبر من قدرة الكثيرين على تجاهلها رغم تحذيرات المتشائمين منها بأنها فقاعة على وشك الانفجار.

ورغم تشكيك العديد من المستثمرين ورموز القطاع المالي في بيتكوين وقدرتها على الصمود وتحذيرهم من كونها فقاعة، إلا أن الكثيرين في حي "وول ستريت" المالي والأسواق العالمية يتجاهلون مثل هذه المخاوف ويواصلون الإقبال على العملة الرقمية.

 وتعد أبرز مظاهر تجاهل المخاوف وتزايد الثقة والقبول الواسع من قبل المستثمرين المحترفين في بيتكوين، إعلان مشغل أكبر بورصة في العالم لتبادل عملات، "سي إم إي جروب" CME Group Inc استعداده لإطلاق عقود آجلة للعملة الرقمية الشهر القادم.

ووصلت العملة الافتراضية بيتكوين لأعلى مستوى لها على الإطلاق منذ بدء طرحها في 2009. وارتفعت بيتكوين بنسبة 702% عن الأسعار االمسجلة بداية العام الحالي 2017، البالغة 999 دولارا في يناير/كانون الثاني الماضي.

وكانت العملة قد سجلت انخفاضا ملحوظا في بداية تداولاتها الأسبوع الماضي، لتكسر مستوى الـ6000 دولار بنهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مسجلة خسائر تقدر قيمتها بـ32 مليار دولار في غضون 96 ساعة فقط.

 ويحيل خبراء التراجع في القيمة، الذي لمسته العملة في الأسبوع الماضي، إلى عملية تحديث البرامج والنطاقات التي بطَّأت من سرعة المعاملات على الإنترنت ومن عمليات "التنجيم"، غير أن الكلام عن إطلاق نسخة ثالثة من العملة الافتراضية تعرف بـ Bitcoin2x شجَّع المستخدمين على زيادة الإنفاق، إذ يحصل هؤلاء على مبالغ افتراضية مجاناً مع كل إطلاق لعملة جديدة.

وتعمل شركة لندن بلوك إكستشانج البريطانية على إصدار بطاقة ائتمان مصرفية رصيدها مؤلف من العملة الافتراضية، وهو ما يعني أن بيتكوين، التي بقيت أسيرة النطاق الافتراضي منذ تأسيسها في 2009 وحتى اليوم، قد تخرج إلى العالم الحقيقي.

ويقول محللون دوليون إن العالم يشهد مرحلة تأسيس سوق مالية موازية، قائمة على العملة الافتراضية، وبدأ العملاق الأميركي غوغل، على سبيل المثال، بقبول مدفوعات عبر العملة الافتراضية وأنتج لهذه العملية تطبيقاً مخصّصاً اسمه API .

من جهته، يدرس العملاق التجاري العالمي "أمازون" مشروع السماح للمستهلكين بالدفع عبر البيتكوين.

وأدت هذه التحركات إلى ارتفاع القيمة السوقية لعملة البيتكوين بنسبة 45% خلال الأيام القليلة الماضية لتبلغ نحو 133 مليار دولار.

وبيتكوين عملة رقمية ظهرت لأول مرة في 2009، ولا تملك رقماً متسلسلاً، ويتم استبدالها بالعملات الرسمية كالدولار واليورو ويتم التعامل بها عبر شبكة الإنترنت من خلال محفظة مالية يمتلكها المتعامل بهذه العملة وتكون له السيطرة الكاملة عليها عن طريق اسم مستخدم ورقم سري خاص، وبذلك يضمن عدم قدرة الآخرين على التعامل بها أو التحويل منها إلا عن طريق هذا الرقم، لذلك كانت تلك العملة مفضلة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية، أو العاملين في التجارة غير المشروعة.

وتمنح هذه العملة الحق لمالك المحفظة فقط بالتعامل من خلالها، حيث يقوم بالتحويل منها وهو من يسمح للآخرين بالتحويل إليها، ويتم ذلك بالتنسيق بين مالكها والمتعاملين معه باستخدام الهاتف، حيث يقوم صاحب المحفظة بوضع رقم هاتفه الخاص على حساب خاص به على المواقع، التي يتم من خلالها التعامل بهذه العملة، ويتم تسليم العملات الرسمية كالدولار واليورو عن طريق اليد وليس إلكترونيا عبر تلك المحافظ عقب الاتفاق.


(العربي الجديد)

دلالات

المساهمون