بيبي يسقط ضحية "ضربة بالكوع" من لاعب المجر!

(فيديو) بيبي الشهير بعنفه يسقط ضحية "ضربة بالكوع" من لاعب المجر!

03 سبتمبر 2017
+ الخط -

سقط المدافع البرتغالي كيبلير لافيران "بيبي" ضحية خشونة لاعب المنتخب المجري تاماس بريسكين، بعدما وجه إليه الأخير ضربة قوية للغاية بالكوع خلال المباراة التي جمعت المنتخبين مساء اليوم الأحد في الجولة الثامنة من التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وقفز اللاعب المجري في كرة هوائية برفقة بيبي، لكنه وجه ضربة قوية بكوعه لوجه المدافع البرتغالي فسقط الأخير أرضا ونزلت من وجهه الدماء، لكن الحكم الهولندي داني ماكيلي لم يتردد في إشهار البطاقة الحمراء في وجه تاماس بريسكين ليطرد من المباراة والنتيجة تشير لتعادل المنتخبين سلباً.

وخرج بيبي الشهير بتدخلاته العنيفة في الملاعب العالمية لتلقي العلاج ومن حسن حظه أنه عاد لأرضية الملعب بعدما وضع لاصقا على وجهه بسبب تلك الضربة القوية، لكنه تلقى صافرات استهجان كبيرة من مشجعي المنتخب المجري الذين احتشدوا على مدرجات ملعب جروباما أرينا في بودابست.

ولم يشفع سقوط بيبي القاسي في تلك اللقطة له أمام جماهير منتخب المجر، التي هاجمته بصافرات الاستهجان لتسببه بطرد بريسكين، كما وشهدت المباراة عنفا مفرطا بين لاعبي المنتخبين في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل سلبا. 




(العربي الجديد)

دلالات

ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

نفت الحكومة المجرية، يوم أمس الاثنين، استخدام أجهزتها الأمنية برنامج التجسس "بيغاسوس" لتعقب هواتف صحافيين وناشطين وسياسيين، رداً على تحقيق نشرته الأحد وسائل إعلام عالمية.
الصورة
0GettyImages-1149807325

اقتصاد

تُعد العاصمة الهنغارية بودابست، واحدة من أكبر المدن الأوروبية المتميزة بفنها، وتصاميمها، وأسلوب حياتها. وهي موطن للكثير من المتاحف، القلاع التاريخية والجسور، فضلاً عن احتضانها مجموعة كبيرة من المطاعم الحاصلة على نجمة "ميشلان".
الصورة
طفل مهاجر في مخيم على الحدود الصربية المجرية- Getty

مجتمع

لم تتمكن الدول الأوروبية بعد من التعامل كما يجب مع المهاجرين. فهؤلاء الهاربون من أزمات بلادهم، يجدون أنفسهم محرومين من حقوق كثيرة في بعض الدول، لا سيما حق اللجوء، بانتظار تقرير مصيرهم
الصورة
فيكتور أوربان

سياسة

يهيمن زعيم حزب فيديز المجري، فيكتور أوربان، على الساحتين السياسية والحزبية منذ عام 1993. نجاحاته الانتخابية المتتالية تترافق مع كثير من الانتقادات له، في ظل خطاب قائم على بثّ الكره لليهود والمهاجرين، مقابل الإعجاب بدونالد ترامب وفلاديمير بوتين.

المساهمون