بيان برلماني مصري عاجل بسبب هروب "أبطال الملاكمة" للخارج

14 فبراير 2020
الصورة
مطالبات بفتح تحقيق عاجل في القضية (Getty)
+ الخط -
تقدّم عضو مجلس النواب المصري حسين أبو جاد، ببيان برلماني عاجل إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، بشأن هروب العديد من "أبطال الملاكمة" المصريين إلى الخارج خلال الأشهر الأخيرة، الأمر الذي يستوجب محاكمة كلّ المتسببين في هذه "الكارثة"، وفي مقدّمتهم الاتحاد المصري للملاكمة بوصفه المسؤول الأول عن الظاهرة، وفق البيان.

واستشهد أبو جاد بأسماء العديد من اللاعبين، ومنهم وليد سعيد، الحائز على الميدالية الذهبية في دورة ألعاب البحر المتوسط بإسبانيا قبل عامين، وحسام بكر الذي شارك في تصفيات أولمبياد طوكيو 2020 تحت راية العلم الأميركي، ومحمود عبد العال الفائز بالميدالية الذهبية بالبطولة الأفريقية للملاكمة بالكاميرون عام 2016، فضلاً عن أحمد سمير، والسيد عبد الحليم، وآخرين.

وطالب أبو جاد رئيس مجلس النواب علي عبد العال باستدعاء وزير الشباب والرياضة إلى البرلمان لمعرفة الإجراءات التي اتخذتها الوزارة حيال اتحاد الملاكمة، وأسباب عدم فتحها تحقيقاً عاجلاً في مخالفات الاتحاد، متسائلاً عن إجراءات الحكومة كذلك بشأن ما أثير عن منح الاتحاد تأشيرات للاعبين للسفر إلى الخارج من دون محاسبة أو مساءلة قانونية من الجهات الرقابية والمؤسسات الرياضية المختصة في مصر.

واتهم البيان اللجنة الأولمبية المصرية، ووزارة الشباب والرياضة، بارتكاب مخالفات تندرج تحت مظلة التواطؤ، من خلال التستر على جريمة هروب لاعبي الملاكمة في البلاد، ما يُشكل جريمة إهدار للمال العام، في ضوء إنفاق الملايين من الجنيهات على برامج إعدادهم من موازنة الدولة، مشيراً في هذا الصدد إلى تورط اتحاد الملاكمة في تسهيل هروب اللاعب الأولمبي حسام بكر للولايات المتحدة.



وختم عضو مجلس النواب، قائلاً: "هناك خطاب رسمي مذيل بتوقيع رئيس الاتحاد المصري للملاكمة، محمد عبد العزيز غنيم، وعضو في اللجنة الأولمبية، ونائب لرئيس الاتحاد العربي للملاكمة، بالسماح للاعب حسام بكر بالسفر إلى أميركا، بعدما كان الأول يصرح بأن اللاعب هرب وسافر بمعرفته من دون علم الاتحاد".

المساهمون