بومبيو يؤكد رغبة واشنطن بـ"حل سلمي" للأزمة مع إيران بعد هجوم "أرامكو"

19 سبتمبر 2019
أكّد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم الخميس، أن واشنطن ترغب بـ"حل سلمي" للأزمة المتصاعدة مع إيران، على خلفية اتهام واشنطن للأخيرة بالوقوف خلف الهجمات على "أرامكو" السعودية.

وقال بومبيو، في تصريحات للصحافيين في أعقاب زيارة إلى أبوظبي: "نرغب بحل سلمي (...) وآمل أن ترى الجمهورية الإسلامية المسألة بالطريقة نفسها".

وصدرت تصريحات الوزير الأميركي بعدما حذّر نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، من "حرب شاملة" إذا تعرضّت بلاده لضربة أميركية أو سعودية.

وأوضح بومبيو: "جئت إلى هنا في سبيل الدبلوماسية، بينما كان وزير خارجية إيران يهدد بحرب شاملة، وبالقتال حتى آخر جندي أميركي. نحن هنا لبناء تحالف يعمل من أجل السلام والحل السلمي".
وتحدّث بومبيو عن "إجماع" خليجي حول مسؤولية إيران عن هجمات "أرامكو"، قائلاً: "هناك إجماع كبير في المنطقة حول الجهة (...) التي نفذت هذه الهجمات. إنّها إيران. لم أسمع أي أحد في المنطقة يشكّك في ذلك، ولو للحظة".

في المقابل، نقلت وكالة "فارس" للأنباء عن المستشار العسكري للزعيم الإيراني الأعلى، حسين دهقان، قوله، اليوم، إن إيران تدعو دول الخليج "للعودة إلى صوابها"، وحذّر من أن أي عدوان على بلاده سيقابل برد ساحق.

وقال دهقان: "العدو على دراية كاملة باستعداد القوات المسلحة الإيرانية ويعلم أنه سيندم إذا قام بأي عدوان".

وكانت الخارجية الأميركية قد أعلنت، يوم الثلاثاء الماضي، عن جولة لم يكن مخططاً لها سلفاً لبومبيو إلى المنطقة، في أعقاب الهجوم على "أرامكو"، بدأها الوزير الأميركي بزيارة إلى السعودية استغرقت يومين، قبل أن يتوجه إلى الإمارات اليوم.

(فرانس برس، رويترز، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

سياسة

استدعت محكمة اتحادية أميركية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الدعوى التي رفعها ضده سعد الجبري، ما يجعله في سباق مع الوقت لتحصيل "حصانة أميركية"، قبيل موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، والمفتوحة على كل الاحتمالات.
الصورة
حفتر

سياسة

فصل جديد من تحركات الإمارات وأطماعها في ليبيا يكشف أخيراً، مع بدء أبوظبي تحرّكات للسطو على الذهب في الجنوب الليبي بتواطؤ مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر وأبنائه، وقد عُقد لقاء بالفعل في هذا الشأن.
الصورة

سياسة

شب، صباح اليوم الثلاثاء، حريق هائل في مدينة صناعية في مدينة جاجرود، شرقي العاصمة الإيرانية، طاول ألفين و500 متر من المدينة الصناعية، بحسب المتحدث باسم منظمة إطفاء الحريق في طهران، جلال ملكي.
الصورة
علي خامنئي-الأناضول

أخبار

قال المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الجمعة، إن طهران لن تتفاوض مع واشنطن ولن توقف برامجها الباليستية والنووية، متهماً في الوقت نفسه الأوروبيين بالتقاعس عن إنقاذ الاتفاق النووي، ووصف الوعود الأوروبية في هذا الإطار بـ"الجوفاء".