بومبيو: إيران تملك مئات الصواريخ التي تهدد حلفاء واشنطن

بومبيو لمجلس الأمن: إيران تملك مئات الصواريخ التي تهدد حلفاء واشنطن

12 ديسمبر 2018
الصورة
بومبيو خلال إحاطته بمجلس الأمن اليوم (Getty)
+ الخط -
دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأمم المتحدة اليوم الأربعاء، إلى تشديد القيود على الصواريخ الإيرانية، مؤكدًا أن طهران تملك مئات الصواريخ التي يمكن أن تضرب حلفاء الولايات المتحدة. 

ويشارك بومبيو في نيويورك في اجتماع مجلس الأمن بشأن إيران، التي أكدت مؤخرًا إجراء تجربة على صاروخ متوسط المدى، معتبرة أن ذلك أمر مشروع وضروري للدفاع عن نفسها.

وقال بومبيو أمام مجلس الأمن: "نحن نخاطر بأمن شعبنا في حال استمرت إيران في تخزين الصواريخ البالستية". مضيفًا: "نحن نخاطر بتصعيد العنف في المنطقة إذا فشلنا في استعادة الردع، ونخاطر بأن نوجه رسالة إلى كل اللاعبين الذين يشكلون ضررًا بأنهم كذلك يستطيعون تحدي مجلس الأمن والإفلات من العقاب إذا لم نفعل شيئًا".

وأكد أن إيران تملك "مئات الصواريخ التي تشكل تهديداً لشركائنا في المنطقة"، وقال إن الولايات المتحدة ستضغط من أجل إبقاء حظر الأسلحة، الذي فرضته الأمم المتحدة على إيران والمقرر أن ينتهي في 2020.

وأضاف: "ندعو كذلك المجلس إلى وضع إجراءات تفتيش وحظر في الموانئ وأعالي البحار، لإحباط جهود إيران المستمرة للالتفاف على القيود الحالية".



وركز بومبيو بشكل كبير على تصعيد الضغط على إيران، ودعا إلى إعادة فرض حظر على تطوير إيران صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، كما ينصّ قرار مجلس الأمن الرقم 1929 الصادر عام 2010.

وألغي هذا القرار بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي يؤيد الاتفاق النووي مع إيران، ودعا طهران كذلك إلى الامتناع عن تطوير الصواريخ الحساسة.

وفي المقابل، قال كارل فان اوسيروم، السفير الهولندي في الأمم المتحدة، في كلمة نيابة عن ثماني دول أوروبية، بأن برنامج إيران الصاروخي مقلق ولكنه منفصل عن الاتفاق النووي.

وصرح للصحافيين: "ندعو إيران إلى الامتناع عن مثل هذه النشاطات التي يمكن أن تعمق انعدام الثقة، وتزيد من التوترات الإقليمية ولا تتفق مع القرار 2231".

من جانبه، هاجم مندوب إيران الأممي غلام علي خوشرو، بومبيو، قائلًا إن إحاطته في مجلس الأمن تضمنت كذبًا وخداعًا، داعيًا إلى "مساءلة الولايات المتحدة".

(فرانس برس, الأناضول)