بوعشرين يشكو عدم تلقّي رسائل عائلته

الصحافي المغربي توفيق بوعشرين يشكو عدم تلقّي رسائل عائلته

22 ابريل 2018
الصورة
أصدرت إدارة السجن بياناً (فيسبوك)
+ الخط -
فصّل موقع "اليوم 24" المغربي الذي يديره الصحافي توفيق بوعشرين، مضمون بيان إدارة سجن "عين برجة" بالدار البيضاء الذي يقبع فيه بوعشرين بشأن تمتّع الأخير بكافة حقوقه وتواصله مع أفراد أسرته، مبرزًا أن الصحافي المعني يشكو انتهاك حقوقه بشأن استلامه رسائل عائلته خارج المؤسسة السجنية.


وقال الموقع إنّ مندوبية السجون أصدرت بياناً مليئاً بالمغالطات رداً على التصريحات التي أدلى بها عضو هيئة دفاع توفيق بوعشرين، حسن العلاوي، والموجود رهن الاعتقال بالسجن المحلي عين بورجة، بشأن وضعه في السجن.

وبحسب الموقع الإلكتروني فإن إدارة السجن تزعم أن بوعشرين تلقى بين 2 و11 إبريل/نيسان خمس رسائل من زوجته، في حين وصلته يوم 19 إبريل/نيسان ثلاث رسائل من زوجته وأبنائه وشقيقته، بينما الحقيقة أن بوعشرين لم يتلقّ سوى أربع رسائل من أصل ستة من زوجته، فيما لم تصل إلى زوجته سوى اثنتين من أصل سبع أرسلها. أما شقيقته، فلم تصل إليها أي رسالة على الرغم من أن شقيقها أرسل لها رسالتين اثنتين، بينما وصلته هو واحدة من أصل اثنتين.

وحول ظروف الإقامة في سجن عين برجة، أفاد محامو بوعشرين وعائلته أيضاً بأنه يتواجد حالياً في زنزانة انفرادية، كما أنه ممنوع من الكلام خلال الفسحة المخصصة للسجناء، باعتبار أنه يمنع أي أحد من الاقتراب منه أو الحديث إليه.

وتابع المصدر "في الوقت الذي يخرج فيه السجناء لاقتناء حاجاتهم الغذائية من "سوبيريت" المؤسسة السجنية، إلا أن بوعشرين محروم من هذا الحق، حيث يحضر الحراس ويطلبون منه تدوين ما يريد لإحضاره. أما الزيارة، فتتم كل أسبوع تحت حراسة مشددة، وفي مكان مغلق بحضور ثلاثة حراس يقفون داخل القاعة".

وكانت إدارة السجن المحلي عين بورجة قد قالت ضمن بيانٍ لها إنّ بوعشرين يستفيد، منذ اعتقاله بهذه المؤسسة، من جميع الحقوق الممنوحة له قانوناً، والتي من ضمنها حق التواصل مع عائلته سواء عن طريق الزيارة المباشرة أو عبر الرسائل.

ودانت إدارة السجون ما سمته "التصريحات الكاذبة التي يعمد دفاع الصحافي المعتقل إلى ترويجها أمام وسائل الإعلام بشكل متكرر"، موردةً أن "تلك المزاعم لن تثنيها عن تطبيق القانون في حق جميع نزلاء المؤسسة بدون أي تمييز بينهم"، وفق تعبيرها.

المساهمون