بوريني يصدم تشيلسي ويقرّب "فريقه" ليفربول من اللقب

بوريني يصدم تشيلسي ويقرّب "فريقه" ليفربول من اللقب

19 ابريل 2014
الصورة
سندرلاند اوقف انتصارات السيتي وتشيلسي في اسبوع واحد
+ الخط -
تعرّض تشيلسي لخسارة صادمة على ملعبه ستامفورد بريدج أمام سندرلاند، متذيّل الدوري الإنكليزي الممتاز، بهدفين لواحد، في الجولة 35، قد تكون سبباً في ضياع اللقب وإهدائه لليفربول.

وتجمّد رصيد الـ"بلوز" عند 75 نقطة في وصافة البريميير ليج، على مسافة نقطتين مؤقتاً مع ليفربول المتصدّر.

وباتت الفرصة سانحة أمام الليفر للابتعاد بالقمة وتوسيع الفارق الى خمس نقاط حين يحل غداً ضيفاً على نوريتش سيتي، وتبقى له بعدها ثلاث جولات قبل الختام الرسمي للبطولة.
أما فريق "القطط السوداء"، فقد أظهر تمسكه ببصيص الأمل في البقاء في البريميير ليج بعدما رفع رصيده الى 29 نقطة، لكنه يبقى في المركز الاخير.
كان تشيلسي صاحب الأسبقية في التسجيل عبر المهاجم الكاميروني المخضرم صامويل إيتو الذي حوّل بقدمه ضربة ركنية نفذها البرازيلي ويليان (د. 13).
لكن الضيوف نجحوا في استغلال هفوة دفاعية وخطأ من حارس تشيلسي البديل الأسترالي مارك شوارزر، ليسجل كونور ويكهام التعادل بعد خمس دقائق.
ووقف حارس سندرلاند الإيطالي فيتو مانوني بالمرصاد طوال اللقاء لمحاولات أسود غرب لندن في التسجيل، وخاصة عبر ويليان وإيتو والبديل السنغالي ديمبا با.

ولعب المصري محمد صلاح أساسياً حتى الدقيقة 65 حين استبدله المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بالألماني أندري شورله.
وتمكن متذيّل الدوري من خطف هدف الفوز وسط صدمة جماهير ستامفورد بريدج عن طريق ركلة جزاء مثيرة للجدل احتُسبت ضد الظهير الإسباني سيزار أزبيليكويتا إثر عرقلة للمهاجم الأميركي جوزيه ألتيدور.
وسجل ركلة الجزاء المهاجم الإيطالي فابيو بوريني (د. 82) المُعار من ليفربول، والذي قد يكون هدفه هذا سبباً رئيسياً في تتويج الـ"ريدز" بأول لقب في الدوري منذ عام 1990. (إفي).

المساهمون