بورصة مصر تواصل الخسائر بفعل التوترات الإقليمية

06 يناير 2020
الصورة
البورصة تهاوت أمس 4.43% (Getty)
+ الخط -

واصلت البورصة المصرية خسائرها، حيث تراجعت في نهاية تعاملات اليوم، الإثنين، بنسبة 0.5%، بعدما أغلقت تعاملاتها أمس على تراجع بلغ 4.43%، وذلك بفعل التوترات الإقليمية.

وافتتحت الجلسة على تراجع بأكثر من 2%، ثم واصلت التراجع في تعاملات منتصف اليوم إلى نحو 4.89% قبل أن تقلص خسائرها في نهاية اليوم، حيث هبط المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة 0.53% مع نهاية التعاملات مدفوعا بمبيعات المصريين.

وأوقفت إدارة البورصة التعامل على أسهم 49 شركة لمدة 10 دقائق، بمنتصف التداولات، اليوم الإثنين، بعدما تجاوزت نسب التراجعات المقررة والبالغة 5%.

وتصدر سهم شركة حديد عز قائمة الأسهم المقيدة بالبورصة المصرية من حيث قيمة التداول خلال جلسة اليوم الإثنين وسط عمليات بيعية على تحركات السهم. وسجل سهم حديد عز قيمة تداول قدرها 35.1 مليون جنيه بحلول منتصف تعاملات الجلسة عبر التعامل على 4.3 مليون سهم ليصل إلى مستوى 8.1 جنيه.

وعزا مستثمرون في البورصة الخسائر إلى التوترات الجيوسياسية في العالم أجمع، إثر إعلان وزارة الدفاع الأميركية، صباح الجمعة، مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، القيادي في مليشيات "الحشد الشعبي"، في هجوم استهدف سيارتهما على طريق مطار بغداد الدولي.


وجاءت التوترات في ليبيا لتزيد من قلق المستثمرين، بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأحد، عن وصول قوات تركية إلى العاصمة طرابلس، ما ينذر بتصاعد التوتر بين القاهرة وأنقرة، وهو ما أنعكس على البورصة المصرية.

وهبطت بورصة مصر، أمس الأحد، مع انخفاض مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 4.43 بالمئة إلى 13283 نقطة، وسط عمليات بيع مكثفة للمؤسسات المحلية قابلها شراء من المؤسسات الأجنبية. وأوقفت البورصة قبل نهاية تعاملات أمس التعامل على أسهم 98 شركة لمدة 10 دقائق وذلك لتجاوز خسائرها نسب التراجعات المقررة والبالغة 5%.

وبلغت خسائر البورصة المصرية في نهاية تعاملات أمس نحو 28.6 مليار جنيه (1.8 مليار دولار تقريبا)، مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي.

المساهمون