بورصة السعودية الأدنى في 6 أشهر والقطرية الأعلى في 16 شهراً

13 سبتمبر 2018
الصورة
الأسهم القطرية تواصل تحسين أدائها (فرانس برس)
+ الخط -

هبطت البورصة السعودية لأدنى مستوياتها في 6 أشهر اليوم الخميس، متخلفة عن تعاف في الأسواق الناشئة عموما، بينما واصلت بورصة قطر صعودها مسجلة أعلى مستوى لها في 16 شهرا.

وارتفع مؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة 1.1%، لكن المؤشر الرئيسي للسوق السعودية أغلق منخفضا 0.6% عند 7591 نقطة، مع تجاوز الخاسرين للرابحين بواقع 107 إلى 56.

والمؤشر السعودي مرتفع 5% منذ بداية العام، ومتفوق بشكل كبير على مؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة الذي هبط 12% في الفترة ذاتها. لكنّ المستثمرين الأفراد باعوا أكثر مما اشتروا على مدى عدة أسابيع، بينما أصبحت المؤسسات أكثر حذرا نظرا لعدم الاستقرار في الأسواق الناشئة والتوترات التجارية العالمية.
وانخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.2%، بينما تراجع سهم الصحراء للبتروكيماويات 1.1% بعدما أعلنت الشركة إغلاقا طارئا لإحدى وحداتها لنحو 17 يوما بفعل انقطاعات في الكهرباء، مقدرة أن ذلك قد يكلفها 23.3 مليون ريال (6.2 ملايين دولار) من الأرباح.

وهوى سهم المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني (ميدغلف) 7.4% بعدما صعد في الجلستين السابقتين، عقب استحقاق المساهمين للتداول في إصدار حقوق بحسم من أمس الأربعاء.

لكنّ سهم السعودية لصناعة الورق ارتفع 1.4%، مع استئناف تداوله بعد توقف ليومين نظرا لزيادة في رأس المال.

بورصة قطر

وازداد مؤشر بورصة قطر 0.3% إلى 10022 نقطة في تعاملات متواضعة، مدعوما بصعود سهم مسيعيد للبتروكيماويات 1.3%. وارتفع السهم في الأيام القليلة الماضية بفعل صعود خام برنت مقتربا من 80 دولارا للبرميل.
وفي الكويت، ارتفع مؤشر السوق الأول 0.4%. ويتخذ المؤشر اتجاها صعوديا منذ أسبوعين قبيل انضمام الكويت الجزئي لمؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة في 24 سبتمبر/ أيلول.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.2%، تحت ضغط ضعف أداء الأسهم العقارية، التي تواجه ضغوطا منذ بدء اضطرابات عملات الأسواق الناشئة قبل شهر، وهو ما قلص مجال التحرك المتاح أمام البنك المركزي لتيسير السياسة النقدية، فيما كانت أسواق الإمارات مغلقة في عطلة عامة.

(رويترز)

المساهمون