بوتين يفتتح المسجد الكبير في موسكو ويهاجم داعش

بوتين يفتتح المسجد الكبير في موسكو ويهاجم داعش

23 سبتمبر 2015
الصورة
بوتين ومفتي المسلمين في روسيا (getty)
+ الخط -
افتتح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المسجد الكبير الجديد في موسكو، اليوم الأربعاء، وحث زعماء المسلمين في روسيا على مواجهة التطرف، بينما يقاتل نحو 2400 روسي في صفوف تنظيم داعش في الشرق الأوسط، وفقاً لرويترز.

وخاضت روسيا، وهي موطن نحو 20 مليون مسلم، حربين ضد انفصاليين شيشان في منطقة شمال القوقاز ذي الأغلبية المسلمة، حيث لا تزال المعارضة الإسلامية قائمة، وأعلن بعضهم الولاء لتنظيم داعش.

ولدى تدشين المسجد الجديد المشيد بحجارة خفيفة وتوجته قباب باللونين الفيروزي والذهبي قال بوتين إن على روسيا تعليم شبابها المسلم للحيلولة دون تحولهم إلى متطرفين.

اقرأ أيضاً: أردوغان خلال افتتاح مسجد بموسكو: الإنسانية ماتت

وقال بوتين في حفل تدشين المسجد الذي يقال إنه كلف نحو 170 مليون دولار: "هذا العمل ذو أهمية بالغة اليوم بسبب المحاولات التي تبذل لاستغلال المشاعر الدينية لأغراض سياسية".

وأضاف "نرى ما الذي يحدث في الشرق الأوسط، حيث يشوه إرهابيون مما يسمى تنظيم دولة الإسلامية الدين العالمي العظيم ويسيئون للإسلام بإذكاء الكراهية وقتل الناس وتدمير الإرث الثقافي العالمي بطريقة همجية.

وأضاف: "هذه الأفكار قائمة على الأكاذيب وعلى تحريف الإسلام. إنهم يحاولون تجنيد أتباع في بلدنا أيضاً".

وأطلق على المسجد الجديد اسم المسجد الجامع، ويشبه بقبته الذهبية الكبرى ومئذنته الطويلة الكنائس الأرثوذكسية باستثناء الأهلة التي تعلوه.

اقرأ أيضاً: بوتين يطمئن نتنياهو: الأسد لن يفتح "جبهة ثانية" بالجولان

وقال مجلس الإفتاء الذي يدعمه الكرملين إن التبرعات الشخصية غطت بناء المسجد وبينها مساهمات من قازاخستان وتركيا التي حضر رئيسها رجب طيب أردوغان حفل الافتتاح.
وأقيم المسجد الجديد الذي يسع زهاء عشرة آلاف مصلٍ في موقع مسجد هدمه "التتار" في أوائل القرن العشرين.

والإسلام هو ثاني أكبر دين في روسيا بعد المسيحية الأرثوذكسية ويشكل المسلمون نحو 15 في المائة من السكان.

دلالات

المساهمون