بوتين يطمئن نتنياهو: الأسد لن يفتح "جبهة ثانية" بالجولان

بوتين يطمئن نتنياهو: الأسد لن يفتح "جبهة ثانية" بالجولان

موسكو
العربي الجديد
21 سبتمبر 2015
+ الخط -



طمأن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن النظام السوري لن يفتح "جبهة ثانية" في الجولان.

وأكد بوتين لنتنياهو، الذي يزور روسيا، اليوم الإثنين، أن "موسكو تدرك حجم مسؤوليتها عن أعمالها في الشرق الأوسط، ونحن ندرك أن حالة الجيش السوري وسورية بشكل عام لا تسمح اليوم بفتح جبهة ثانية، بل هم يسعون لإنقاذ دولتهم".

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، في وقت سابق من اللقاء: "خلال سنوات، وبصفة خاصة الأشهر الأخيرة، كما تعلمون، تقوم إيران وسورية بتسليح منظمة "حزب الله" الإسلامية الراديكالية الإرهابية بأسلحة حديثة موجهة ضد مواطنينا. استخدمت آلاف الصواريخ ضد سكان إسرائيل خلال السنوات الماضية".

وأضاف أن "إيران تسعى مدعومة من الجيش السوري، لإقامة جبهة إرهابية ثانية ضدنا في مرتفعات الجولان"، موضحاً أن "سياسة إسرائيل ترمي إلى القيام بكل شيء ممكن لمنع تزويد حزب الله بالسلاح".

ويقوم نتنياهو بزيارة إلى موسكو برفقة وفد أمني رفيع بالتزامن مع زيادة التحركات العسكرية الروسية في سورية وتنامي الدور الروسي في النزاع المسلح في هذا البلد.

وأكد نتنياهو أن زيارته جاءت بسبب تدهور الوضع الأمني على الحدود الشمالية لإسرائيل.

اقرأ أيضاً: نتنياهو في موسكو... روسيا في "سورية المفيدة" مكسب لإسرائيل

ذات صلة

الصورة

مجتمع

يترقب الأهالي والنازحون في الشمال السوري مداولات مجلس الأمن الدولي وما يرشح من أنباء عن التصويت المرتقب حول تمديد تفويض آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سورية، عبر معبر باب الهوى، مع مخاوف من ابتزاز روسي لزيادة نفوذ النظام السوري.
الصورة
مجلس الأمن الدولي (سبنسر بلات/ Getty)

سياسة

وزعت روسيا، الأربعاء، على أعضاء مجلس الأمن الدولي، مشروع قرار، متعلقا بتمديد تفويض نقل المساعدات الإنسانية عن طريق معبر "باب الهوى"، لمدة 6 أشهر.
الصورة
هدى عواد معتقلة سابقة في سجون النظام السوري (العربي الجديد)

مجتمع

ظروف قاسية وأنواع مختلفة من التعذيب الجسدي واللفظي عانت منها المعتقلة هدى عواد خلال نقلها ما بين الأفرع الأمنية التابعة للنظام السوري، ولا تخفي أنّها تمنّت في أثنائها الموت الذي بات أهون عليها من البقاء في السجن والتعرّض للتعذيب.
الصورة

مجتمع

شهدت مخيمات الشمال السوري، أخيراً، تراجعاً في الاستجابة بالرغم من استمرار العمل بقرار إدخال المساعدات عبر الحدود، الذي سيجرى التصويت عليه في العاشر من يوليو/ تموز المقبل، وسط معارضة روسية.

المساهمون