بوتين في المجر لبحث إلغاء العقوبات الأوروبية

02 فبراير 2017
+ الخط -
يجري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس محادثات مع رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، في وقت يسعى الكرملين إلى تعميق الاختلاف في المواقف بين دول الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات المفروضة على موسكو.

والزيارة هي الأولى لبوتين إلى أوروبا منذ أن أحدث انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة هزة في أوساط الاتحاد الأوروبي.


من ناحيته، يأمل الكرملين بأن يؤدي وصول ترامب للبيت الأبيض إلى تخفيف الضغوطات على روسيا بعدما تراجعت العلاقات مع الغرب إلى أدنى مستوى لها منذ الحرب الباردة إثر تدخل موسكو في أوكرانيا.


وكان أوربان الذي دعا إلى إلغاء الإجراءات العقابية ضد روسيا من القادة القلائل في دول الاتحاد الذين أعربوا عن دعمهم لترامب.


إلا أن رئيس الوزراء المقرب من بوتين لم يخرج بعد من صفوف الاتحاد الأوروبي ويعلن رسمياً معارضته العقوبات التي ضربت الاقتصاد الروسي منذ فرضها عام 2014.


ويرى محللون إن صعود ترامب إلى السلطة وموجة الشعبوية التي تجتاح أوروبا هما عاملان قد يدفعان الزعيمين للدفع قدماً في هذا الاتجاه.


وقال أندراس دياك، من معهد اقتصاد العالم في أكاديمية العلوم المجرية إن "المجر انتقدت العقوبات ضد موسكو إلا أنها لم يسبق أن صوتت رسمياً ضدها".


إلا أن "ذلك قد يتغير؛ سيقترب أوربان خطوة إضافية من بوتين في خطابه نتيجة التغير في السياق الدولي" بحسب المحلل.


وفي كانون الأول/ديسمبر، تم تمديد هذه العقوبات التي تستهدف قطاعات أساسية في الاقتصاد الروسي حتى آخر تموز/يوليو 2017 رغم تنامي تساؤلات بعض الدول بشأن فعاليتها. 

(فرانس برس، رويترز)





ذات صلة

الصورة

سياسة

أدى قمع القوات الأمنية للمتظاهرين المحتجّين على الانقلاب في ميانمار إلى سقوط أول قتيل في صفوف الحركة الاحتجاجية، مع إعلان وفاة شابة أصيبت بالرصاص، الأسبوع الماضي، فيما تصاعدت الضغوط الدولية على المجموعة العسكرية.
الصورة

سياسة

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، سبل تطوير العلاقات الثنائية والعلاقات التركية الأوروبية.
الصورة

سياسة

تستمرّ الاشتباكات على خط إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، في وقت تتواصل الجهود الدبلوماسية من أجل التوصّل لحلّ للأزمة، إذ يلتقي وزير الخارجية مايك بومبيو في واشنطن اليوم الجمعة بنظيريه الأرميني والأذربيجاني.
الصورة

سياسة

تزايدت نذر انفجار الوضع في قرغيزستان، خصوصاً بعد أن دبت الانشقاقات في صفوف المعارضة، إذ أعلنت أربعة أحزاب تشكيل "المجلس التنسيقي الشعبي"، وطرحت بدورها مرشحاً عنها لرئاسة الحكومة بالإنابة.

المساهمون