بوتين: روسيا لا تسعى للصدام مع الولايات المتحدة

موسكو
العربي الجديد
16 أكتوبر 2016
+ الخط -
رغم تأكيد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن روسيا لا تسعى للمواجهة مع الولايات المتحدة، فإنه لم يتردد في مهاجمتها، مرة أخرى، حيث أكد أنه "يمكن توقع أي شيء من الأميركيين، فهم يتجسسون حتى على حلفائهم"، معبّرا عن أمله في إحياء العلاقات بين البلدين بعد الانتخابات الأميركية، في ما يشبه الإيحاء بأن التفاهمات بشأن الخلافات بينهما وصلت إلى "الباب المسدود"، على الأقل خلال ما تبقى من ولاية الرئيس باراك أوباما.


وشدد بوتين، في ختام قمة "بريكس" في غوا الهندية، اليوم الأحد، على أن موسكو لا تحاول التأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، مبديا استعداده لـ"العمل مع أي زعيم أميركي يرغب في التعاون مع روسيا"، نافيا الاتهامات بتنفيذ هجمات قرصنة إلكترونية على الولايات المتحدة.


وبخصوص الملف السوري، قال الرئيس الروسي: "الآن في سورية نحن ضد السياسات الأميركية، التي تحاول فرض آراء أحادية الجانب"، مؤكدا أن بلاده معنية بـ"انخراط أكبر عدد ممكن من الأطراف في التسوية السورية، بما فيها فرنسا". 


وذكر أن "روسيا أصبحت لاعباً مهماً في الساحة الدولية، ولذلك يزعجهم موقفنا حول أوكرانيا".


وتعليقا على العقوبات المفروضة على روسيا، قال إنها "لا تحل أي مشاكل"، مبرزا أن موسكو "لن تخضع لمبدأ: إما الاتفاق معنا أو أنتم ضدنا".


ومع اقتراب انطلاق معركة الموصل ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أوضح المتحدث ذاته أن العراق أصبح "بؤرة للإرهاب"، محملا الولايات المتحدة المسؤولية عن ذلك، ومشددا على أمله في عدم إسقاط ضحايا بين المدنيين في المعارك هناك، مطالبا واشنطن وباريس بـ"اعتماد مكافحة الإرهاب الانتقائي" في الضربات لتجنب سقوط المدنيين.



ذات صلة

الصورة
إلدب: وقفة في ذكرى مجزرة دير بعلبة (العربي الجديد)

سياسة

نظم ناشطون، مساء اليوم الأحد، وقفة وسط ساحة السبع بحرات في مدينة إدلب شمالي غرب سورية، للتذكير بواحدة من أبشع المجازر التي ارتكبها جيش النظام السوري.
الصورة
وقفة في إدلب بذكرى مجزرة الكيميائي في دوما (فيسبوك)

سياسة

نظم عشرات المدنيين وقفة تضامنية وسط مدينة إدلب، في الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء، مع ذوي ضحايا مجزرة الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق، التي ارتكبت فجر 7 إبريل/ نيسان 2018.
الصورة
وقفة في إدلب في ذكرى مجزرة خان شيخون (العربي الجديد)

سياسة

نظم عشرات الناشطين والمدنيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية وسط مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي شهدتها مدينة خان شيخون لتذكير العالم بالمجزرة التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين.
الصورة
احتفالات (العربي الجديد)

مجتمع

احتفل الآشوريون والسريان في سورية، أمس الخميس، بواحد من أقدم الأعياد التي عرفتها البشرية، وهو عيد "أكيتو"، الذي يصادف مطلع شهر إبريل/ نيسان الذي يُعرف بشهر السعادة.