بن عياف..من مغمور إلى وزير الحرس الوطني بالسعودية

خالد بن عياف.. من وكيل حرس مغمور إلى وزير للحرس الوطني بالسعودية

06 نوفمبر 2017
التعيين يكشف عدم ثقة بن سلمان بأبناء عمومته(وزارة الحرس)
+ الخط -
بعد عزل الأمير متعب بن عبدالله آل سعود من منصبه كوزير للحرس الوطني واعتقاله بتهمة الفساد، عيّنت السلطات السعودية الأمير المغمور خالد بن عبدالعزيز بن عياف آل مقرن بدلا منه على رأس واحد من أهم أجهزة الأمن في البلاد، بعدما أقسم اليمين أمام الملك سلمان ليتولى بعد يومين مهام منصبه رسمياً.


وولد خالد بن عياف في الرياض، وحصل على درجة البكالوريوس في تخصص إدارة الأعمال من الولايات المتحدة الأميركية عام 1996، وعمل بعد تخرجه في الحرس الوطني كسكرتير بالمرتبة العاشرة، ثم عمل مشرفاً على مكتب وكيل الحرس الوطني للشؤون العسكرية، قبل أن يعيّن مشرفاً على الإدارة العامة للذخيرة، ثم يصبح وكيلاً للأفواج في الحرس الوطني، ورئيساً لعدة لجان فيها عام 2007.


ولم يسبق لبن عياف أن مارس السياسة، حيث إن وظائفه داخل الحرس الوطني كانت مغمورة، وهو يعتبر من الصفوف الخلفية داخل دوائر صناعة القرار، والتي قام محمد بن سلمان بتقديمها لتحجيم نفوذ رجال أسرة آل سعود الأقوياء، مثل محمد بن نايف، ومتعب بن عبدالله، وأحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية الأسبق.


في المقابل، يعتبر والده، وهو عبدالعزيز بن عياف، أحد مؤسسي جهاز الحرس الوطني، حيث عمل تحت إمرة رؤساء الحرس الوطني المتتابعين من أسرة آل سعود، كما يرتبط بنسب مع الأسرة الحاكمة، إذ إن مقرن جد عياف، الذي يتحدر منه وزير الحرس الوطني الحالي، هو جد سعود أيضاً، الذي تحدرت منه أسرة آل سعود، لكن خالد بن عياف يعتبر أول قائد حرس وطني من غير أسرة آل سعود، وهو ما يوضح عدم ثقة بن سلمان في أبناء عمومته.


ومن المتوقع أن يقوم خالد بن عياف بتطهير أجهزة الحرس الوطني مما تبقى من الضباط المحسوبين على متعب بن عبدالله أو والده، العاهل الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، كما سيحاول ترتيب جهاز الحرس الوطني، الذي شارك أخيراً في الحرب اليمنية عبر حماية الحدود السعودية مع اليمن، خصوصاً مع الاختراق المتكرر لميلشيات الحوثي لها في منطقة الربوعة الجبلية الوعرة في محافظة عسير.





دلالات

المساهمون