بلماضي يحظى بتكريم مُميز من ناديه السابق بهذه الطريقة

30 نوفمبر 2019
الصورة
بلماضي مدرب منتخب الجزائر (Getty)
+ الخط -
حظي المدير الفني للمنتخب الجزائري، جمال بلماضي، باعتراف وتكريم الكثير من الجهات الكروية والسياسية، بعد قيادته منتخب "محاربي الصحراء" لتحقيق إنجاز كبير خلال الصيف الماضي في مصر، بحصد بطولة أمم أفريقيا بعد غياب دام 29 عاماً.

وكان جمال بلماضي قد احتل المرتبة الرابعة، خلف الثلاثي يورغن كلوب، بيب غوارديولا وماوريسيو بوكيتينو على التوالي كأفضل مدربي العالم، في اختيار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" خلال اختيار الأفضل لعام 2019.

وجاء الاعتراف هذه المرة من قبل الفرنسيين، إذ كشف موقع "دي زاد فوت" الفرنسي نسبة لمصادره الخاصة، عن تلقي جمال بلماضي دعوة من قبل إدارة نادي أولمبيك مرسيليا لإعطاء ضربة الانطلاقة خلال لقاء "لوام" على ملعبه "فيلودروم" ضد نادي بوردو في لقاء سيلعب سهرة الثامن من شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل، ضمن الأسبوع السابع عشر من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وتأتي هذه الخطوة تثميناً للمكانة التي وصل إليها جمال بلماضي في عالم التدريب، وتحقيقه للقب الأفريقي للمنتخب الجزائري الذي كان مُتعطشاً لمثل هذا الإنجاز، بعد العديد من الإخفاقات خاصة على المستوى القاري.


ويعتبر جمال بلماضي (43 عاماً) من اللاعبين السابقين لنادي أولمبيك مرسيليا وأحد المحبوبين عند الجماهير هناك، بعد الذي قدمه للفريق خلال احترافه في صفوفه ثلاثة مواسم  بين أعوام 2000 إلى 2003.

ولم يستبعد بعض المتفاعلين مع هذا الخبر، أن تكون هذه الدعوة التي تلقاها جمال بلماضي، فرصة للالتقاء بمواهب من أصول جزائرية ينشطون في الناديين، والحديث معهما عن إمكانية تمثيل منتخب "المحاربين" مستقبلاً، على غرار ماكسيم لوبيز نجم أولمبيك مرسيليا الفرنسي وياسين عدلي اللاعب الصاعد لنادي بوردو.





المساهمون