بلماضي ومحرز يوجهان رسالة للجماهير الجزائرية

09 سبتمبر 2019
الصورة
هل تحضر الجماهير الجزائرية المباراة؟ (Getty)
+ الخط -
يستعد المنتخب الجزائري الأول لكرة القدم لمواجهة نظيره منتخب بنين ودياً مساء الإثنين في ملعب 5 يوليو الأولمبي في العاصمة الجزائرية، في أول ظهور لكتيبة "محاربي الصحراء" منذ تتويجهم باللقب الأفريقي في كأس أمم أفريقيا 2019 التي جرت في مصر شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو الماضيين.

ورغم أن المباراة احتفالية، خاصة وأن لاعبي المنتخب الجزائري يريدون الاحتفال مع جماهيرهم بهذا اللقب على أرض الجزائر، إلا أن المباراة ستجري وسط مخاوف من عزوف الجماهير عن حضورها، بالرغم من قيام الاتحاد الجزائري برفقة المدير الفني جمال بلماضي بنقل المباراة من ملعب مصطفى تشاكر في مقاطعة البليدة غربي العاصمة، إلى الملعب الأولمبي الكبير الذي يسع أكثر من 60 ألف مشجع، وتحديد سعر تذكرة المباراة بمبلغ 500 دينار (4.15 دولارات) وبرمجتها بداية من الساعة التاسعة ليلاً بالتوقيت المحلي، بهدف تسهيل المهمة على المشجعين وتحفيزهم على الحضور.

وقام المدير الفني جمال بلماضي ونجم فريق مانشستر سيتي الإنكليزي رياض محرز بتوجيه رسالة للجماهير الجزائرية يدعوانها من خلالها للحضور بكثافة إلى الملعب للاحتفال باللقب الإفريقي، ونشر حساب الاتحاد الجزائري لكرة القدم رسالة فيديو ظهر فيها بلماضي ومحرز.

وخاطب بلماضي الجماهير قائلاً: "السلام يا الشعب الجزائري، نحن ننتظر حضوركم في مباراة البنين، كي نقدم لكم كأس أمم أفريقيا ونهديها لكم، يجب أن تحضروا بقوة كي تحتفلوا معنا إن شاء الله، يجب أن نفرح جميعا"، قبل أن يحيل الكلمة لرياض محرز، الذي قال بدوره: "مساء الخير أيها الإخوة، احضروا بقوة إلى الملعب، سيكون هناك حفل حقيقي في انتظاركم، سلام".


وبدأ ديوان الملعب الأولمبي في بيع تذاكر المباراة يوم السبت الماضي، حيثُ طرح 50 ألف تذكرة للبيع، لكن الإقبال الجماهيري كان ضعيفا عليها، إذ لم يتم بيع سوى حوالي 5 آلاف تذكرة فقط في اليومين الأولين، وهو ما طرح علامات استفهام كثيرة حول عزوف الجماهير لحضور هذا الموعد، رغم أن الأمر يتعلق بمواجهة لبطل أفريقيا الذي نال اللقب بعد أكثر من 29 سنة من الانتظار.