بلجيكا تهزم البرازيل وتتأهل لملاقاة فرنسا في نصف النهائي

بلجيكا تهزم البرازيل وتتأهل لملاقاة فرنسا في نصف النهائي

06 يوليو 2018
الصورة
المنتخب (Getty)
+ الخط -
سيطر المنتخب البرازيلي على المباراة منذ اللحظة الأولى وضغط على الدفاع البلجيكي، وكاد يترجم سيطرته إلى هدف مبكر عن طريق مدافعه تياغو سيلفا الموجود على بعد خطوات من المرمى، إلا أن القائم الأيسر منع الكرة من معانقة الشباك.

وفاجأ المنتخب البلجيكي الجميع بهدف مبكر بالنيران الصديقة أحرزه اللاعب البرازيلي فيرناندينيو بمرماه في الدقيقة 13 من ركلة ركنية اصطدمت بذراعه ودخلت مرمى حارسه أليسون الذي لم يستطيع إنقاذها.

وعاود نجوم السيليساو الهجوم من أجل التعديل، وكاد فيليب كوتينيو يعادل النتيجة بتصويبة في الدقيقة 18 إلا أنها جاءت في منتصف المرمى حيث يقف الحارس البلجيكي الذي أمسكها، وعاود مارسيلو المحاولة البرازيلية بتصويبة قوية أخرى في الدقيقة 25 تصدى لها الحارس البلجيكي العملاق تيبو كورتوا ببراعة.

وعزز المنتخب البلجيكي تقدمه في الدقيقة 31 من خلال إحدى هجماته المرتدة التي اعتمد عليها، وعلى عكس سير المباراة قطع روميلو لوكاكو الكرة من الثلث الدفاعي لفريقه وانطلق بها كالسهم متخطياً الدفاعات البرازيلية الهشة، ثم مررها لكيفين دي بروين الذي صوبها صاروخية على يمين الحارس، مسجلاً الهدف الثاني لبلجيكا وسط ذهول الجميع.

واستمرت الهجمات والسيطرة البرازيلية في محاولة لكسر حالة اليأس التي بدأت تدب في نفوس لاعبيه، ولكن تألق كورتوا غير العادي وقف حائلا أمام تصويبة غابرييل خيسوس الصاروخية في الدقيقة 36 التي حولها إلى ركلة ركنية لم تضف شيئا، لينتهي الشوط الأول من المباراة على محاولات فاشلة لمنتخب السامبا.

وانطلق الشوط الثاني بنسق عال من الفريقين، إذ كاد لوكاكو يسجل الهدف الثالث لمنتخب بلجيكا في الدقيقة 49 بعد توغل من الجانب الأيمن لكن مدافع منتخب البرازيل ميراندا تدخل في الأمتار الأخيرة أمام مهاجم مانشستر يونايتد.

ومن جانبه حاول منتخب البرازيل ردّ الفعل بهجمات سريعة قادها كل من نيمار وخيسوس الذي طالب بركلة جزاء بعد تدخل كومباني، لكن تقنية الفيديو المساعد "فار" لم تحتسب الخطأ وطالبت بمواصلة اللعب.

وكاد قائد منتخب بلجيكا هازرد يحسم المباراة مبكراً، بعد أن تلقى كرة عرضية من دي بروين ليسدد كرة مرت إلى جانب مرمى بيكر، ليعود بعدها البرازيل بهجمة سريعة من دوغلاس الذي كاد يبدّل النتيجة بعد سلسلة مراوغات، لكن حارس منتخب بلجيكا كورتوا تدخّل في آخر لحظة وأنقذ مرماه من هدف محقق.  

واستمرت المباراة على حالها بين أخذ وردّ من الفريقين إلى أن تمكن منتخب البرازيل من تسجيل هدف العودة عبر رأسية ريناتو أوغستو في الدقيقة 76، بعدما تلقى توزيعة محكمة من نجم الفريق نيمار، ليسكنها في شباك حارس تشلسي الإنكليزي.

وتتالت هجمات منتخب البرازيل على مرمى الحارس كورتوا من خلال ريناتو الذي كاد أن يعادل النتيجة بعد أربع دقائق من تسجيل الهدف، فيما أضاع كوتينيو فرصة لا تعاد بعد أن مهّد له نيمار كرة في خط الستة أمتار، لكن لاعب برشلونة سدّد الكرة بغرابة، لتنتهي بعدها المباراة بفوز منتخب بلجيكا التاريخي 2-1.

المساهمون