بغداد تحتضن ملتقىً عراقياً قطرياً للتعاون الاقتصادي والتجاري

17 مارس 2019
الصورة
الشركات القطرية سيكون لها دور في إعادة إعمار العراق(Getty)
+ الخط -


وسط توقعات بأن ينجح الملتقى في رسم علاقة تجارية جديدة بين العراق وقطر، انطلقت اليوم الأحد أعمال الملتقى التجاري العراقي - القطري في فندق بابل وسط العاصمة بغداد بمشاركة مسؤولين من كلا البلدين، وذلك بعد ساعات من وصول وزير التجارة والصناعة القطري علي بن أحمد الكواري وبمشاركة نظيره العراقي هاشم العاني، وعدد من رجال الأعمال والمستثمرين من كلا البلدين.

ويناقش الملتقى فرص الاستثمار والتعاون في مجالات اقتصادية وتجارية مختلفة، إضافة إلى ملف إعادة إعمار المناطق المحررة في العراق، الذي سيكون للشركات القطرية دور مهم فيه.

من جهته، قال مسؤول في وزارة التخطيط العراقية لـ"العربي الجديد"، إنّ "الوفد القطري سيبحث توقيع مذكرات تفاهم تجارية واقتصادية مع المسؤولين العراقيين، بمختلف المجالات"، مبيناً أنّ "من بين الملفات المطروحة ملف إعمار العراق والمناطق التي تضررت بفعل الإرهاب، وإمكانية أن يكون هناك دور للشركات القطرية فيه".

وتأتي هذه الزيارة فيما يشهد العراق انفتاحاً على الدول العربية والأجنبية، في إطار مساعيه لتعزيز علاقاته ودوره في المنطقة، بعد فترة من جمود تلك العلاقات.

دلالات

المساهمون